اليمن العربي: الأمم المتحدة: الأزمة الإنسانية في اليمن أصبحت منافسه لسوريا

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ناشدت الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى إيلاء المزيد من الاهتمام إلى اليمن، والتي تعتبر واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

 

فمعظم اهتمام وسائل الإعلام ينصب على سوريا، حيث قتلت الحرب المدمرة و التي طال أمدها في البلاد أكثر من 250،000 شخص وأجبرت أكثر من 11 مليون على الفرار من منازلهم.

 

لكن يخشى مسؤولي الامم المتحدة من أن هذا التركيز على ما يحدث في سوريا يطغى على الاحتياجات ماسة لأكثر من 12 مليون شخص في اليمن التي مزقتها الحرب.

 

ويقول المتحدث باسم مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ، يانس لاركيه ، أن الحرب دمر سبل معيشة السكان في اليمن، سلبهم الخدمات الأساسية ودفع الاقتصاد إلى الانهيار التام القريب، كما قال ان الأطفال تعد احدى ضحاياها الأساسيين.

 

" في هذا العام قدرة مجموعة التغذية ان هناك 1.5 مليون طفل ممن هم دون الخامسة يعانون من سوء التغذية ، منهم 375،000 يعانون من سوء التغذية الحاد وقال ايضا "هناك العديد والعديد من الذين يعانون من سوء التغذية المعتدل، مما يدل على خطورة وشدة الوضع."

 

وتقول المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي ، بيتينا وشر، ان البرنامج ،الذي يقوم بتوزيع المواد الغذائية على حوالي 6 ملايين شخص كل شهر ، يدرك خطورة الوضع، ولكنه قد خفض الحصص الغذائية الشهرية لنفاذ المال وانه بحاجة ماسة 145 مليون دولار لتنفيذ مهمته حتى نهاية العام. وقالت ان الجميع، ولا سيما الأطفال، يعانون من نقص الغذاء.

 

"حتى قبل اندلاع العنف والحرب في اليمن، كانت معدلات سوء تغذية الأطفال في اليمن من أعلى المعدلات في العالم".

 

 وأضافت وشر " نصف الأطفال يعانون من التقزم، معنى أنه قصيرين جدا بالنسبة لأعمارهم بسبب سوء التغذية المزمن."

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق