اليمن العربي: «مجتهد» يكشف رسائل «أردوغان» لكبار دول «التحالف العربي».. ويزعم ضلوعهم في الانقلاب بتركيا (تقرير بالصور)

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

 

 

 

 

كعادته في إثارة الجدل.. زعم المدون السعودي الشهير "مجتهد"، عن ما أسماها بعض التسريبات، عن زيارة قيادات سعودية وإماراتية كبيرة إلى تركيا، للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لافتًا في الوقت ذاته أن الرئيس التركي، حمل محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، الانقلاب الفاشل في تركيا.

وقال مجتهد، في سلسلة تغريدات رصدها "اليمن العربي"، "إليكم ما وعدتكم به عن زيارة ابن نايف الأخيرة لتركيا وذلك نقلا عن عدة مصادر في تركيا سمحت بنشر بعض المعلومات فقط وربما تسمح لنا بالباقي لاحقا".

وأضاف: "تصرف أردوغان بشكل مقصود في كل خطوات الزيارة ابتداء من فكرة الدعوة وانتهاء بتفاصيل الحديث بينهما مستحضرا مشاركة بن سلمان في الانقلاب الفاشل"، متابعًا: " كانت الدعوة لابن نايف بترتيب شخصي من أردوغان نكاية بابن سلمان ولإعطاء رسالة من دولة مهمة أنها تريد التعامل مع م ب ن وليس م ب س".

واستطرد: "لم يكن تقليد محمد بن نايف وسام الجمهورية بطلب من ابن نايف كما حصل في فرنسا بل كان مبادرة من أردوغان إرغاما لابن سلمان بسبب دعمه للانقلاب"، مواصلاً: "حين اجتمع أردوغان مع ابن نايف كان الاجتماع جزئين الأول بحضور أعضاء الوفدين والثاني خاصا بينهما في الحديقة بعيدا عن الوفدين".

وتابع: "في الاجتماع الأول هاجم أردوغان م ب س واتهمه مع ابن زايد بدعم الانقلاب وقال إن لدى تركيا أدلة تتضمن اعترافات صريحة من بعض المعتقلين بدعمهما"، مستطردًا: "لم يرد م ب ن على انتقاد م ب س واكتفى بابتسامة بعد أن أثنى عليه أردوغان وقال إنك المسؤول الوحيد الذي يمكن التعامل معه في القيادة السعودية".

وقال: "وأما ما جرى بينهما في الحديقة فلم تصلنا تفاصيله، لكن يبقى السؤال لماذا هاجم أردوغان م ب س بحضور الوفدين وهو يعلم أن الكلام ربما يصل إليه؟ الإجابة أن أردوغان أراد قصدا أن يصل الكلام لـ م ب س سواء عن تورطه بدعم الانقلاب أو في تفضيل م ب ن عليه وكأنها اتهام له بالتهور وعدم الاتزان".

وواصل: "وكان أردوغان أبلغ من قبل مستشاريه أن ضمن الوفد السعودي مقربون من م ب س وسينقلون له ما جرى بالتفصيل وكأن لسان حال أردوغان أن هذا هوالمطلوب".

واختتم: "ونحن ننتظرمن مصادرنا في دائرة م ب س ردة فعله على اتهامات أردوغان وثنائه على م ب ن وعدم دفاع الأخير عنه ونزودكم بها إذا توفرت لدينا بعون الله".

ووفقًا لمراقبون أكدوا لـ"اليمن العربي"، أن "مجتهد"، يحاول دائمًا زعزعة استقرار المملكة العربية السعودية (قائدة عاصفة الحزم).

وأضاف المراقبون، أن "مجتهد"، يحاول استغلال الأزمات التي تتعرض لها المملكة، وبخاصةً عقب إصدار الكونجرس الأمريكي، لقانون "جاستا"، وذلك آملًا في صنع غضب شعبي على القيادة الحكيمة.

وأوضح المراقبون، أن أغراض المدون السعودي الشهير، لن تلاقي النجاح، بسبب ثقة الشعب السعودي، في قائد عاصفة الحزم الملك سلمان، والأمير محمد بن سلمان، الذي يُخصص "مجتهد" تغريداته للهجوم عليهم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق