اليمن العربي: تعرف على التفاصيل الكاملة والحقيقية لما حدث مع نجلة «الملك سلمان» في فرنسا

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

زعمت صحيفة «الإندبيندنت» البريطانية، إن الأميرة السعودية «حصة بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود»، هربت من فرنسا بعد إصدار أوامرها لحارسها الشخصي لقتل رسام وفني ديكور فرنسي، جاء لتصميم أعمال الطلاء في شقتها الخاصة في العاصمة باريس.

وقالت الصحيفة، الاثنين، إن الأميرة – البالغة من العمر 42 عاما - أمرت حارسها الشخصي بقتل رسام وفني ديكور فرنسي الذي جاء لتصميم أعمال الطلاء في شقتها الخاصة بباريس، وقام العامل الفرنسي بتصوير الشقة لتحديد أماكن وضع الأثاث بها، مما أثار ريبة الأميرة السعودية واتهمته بأنه يحاول بيع صور الشقة إلى إحدى الوكالات الصحفية وأمرت الحارس الشخصي بقتله بعد أن ارغمته على تقبيل قدميها، على حسب ذكر حارسها الشخصي خلال تحقيقات السلطات الفرنسية معه قائلة له اقتل هذا الكلب ليقوم بالاعتداء عليه على راسه قبل أن يتم إخراجه من المبنى إلى غير رجعة.

وأوضح الحارس الشخصي أمام المحكمة السبت الماضي بعد أن اعتقلته السلطات الفرنسية، أن الأميرة استغلت حصانتها الدبلوماسية للهرب من فرنسا .

وزعم الحارس أنه ضرب الرسام البالغ من العمر 53 عاما على رأسه بعد أمر الأميرة بربط قدميه ومعصميه، واعتداء الأميرة عليه لمدة 4 ساعات. وذكرت صحيفة محلية أن الأميرة السعودية أجبرت الفنان الفرنسي بتقبيل قدميها قبل إصدارها الاوامر لحارسها .

وفي تقرير لـ"الديلي ميل" أوضحت أن السلطات الفرنسية اعتقلت الحارس الأسبوع الماضي، وبعد ليلتين قضاهما في الحجز، عرض أمام قاضي إعطاء الاوامر السب الماضي.وأشارت إلى أنه تم وضع الحارس الشخصي قيد التحقيق الجنائي الرسمي في مجموعة من التهم وضمنها "استخدام العنف بسلاح ناري، والخطف".

وفي السياق ذاته أكد مراقبون لـ"اليمن العربي"، أن تلك الأخبار المتناثرة، حول نجلة الملك سلمان، يأتي ضمن مخطط الغرب لتفتيت المملكة العربية السعودية، مشددين على أن ذلك جاء بعد إصدار الأمريكان لقانون "جاستا" ضد المملكة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق