اليمن العربي: البخيتي يؤكد أن نظام صالح وراء إنضمام الهاشميين إلى الحوثيين

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

روى القيادي المنشق عن جماعة الحوثي، علي البخيتي، في سلسلة تغريدات على تويتر، ما أسماها قصة الحوثيين وكيف جروا الهاشميين إلى حركتهم .

وقال البخيتي في تغريداته، التي رصدها "اليمن العربي"، أن الحوثيين لم يأتوا من الفضاء، بل هم نتاج طبيعي للفشل في أقامة دولة المواطنة المتساوية والنظام والقانون خلال أربعة عقود من عمر ثورة 26سبتمبر المجيدة، في إشارة إلى نظام المخلوع علي صالح، مشيراً إلى أن تحميل الهاشميين بشكل عام وزر ممارسات نظام الإمامة وتعمد كسرهم في الكثير من المناطق أدى الى شعور بالمظلومية وهيأ الكثير منهم لتصديق الحوثي.

وأضاف "في حاشد مثلاً، كان يطلق الكثير على الهاشمي "وَطَفَة"،صفة تدل على ضعف الرجولة والعجز، وكثير منهم لم يكن يلبس حتى الجنبية،بل وغير الكثير ألقابهم" .. مؤكداً أن الهاشميين شاركوا بقوة في ثورة سبتمبر، لكنهم شعروا بعد سنوات أن مسارها تحول من ثورة ضد الإمام والإمامة الى ثورة ضد الهاشميين كعرق والزيدية كمذهب.

وتابع "بدلاً من النضال لإصلاح مسار الثورة، جرى عتب واسع في أوساط الهاشميين، ومراجعات، وشعر كثيرهم أنهم تورطوا في دعم ثورة سبتمبر، وهنا بدأت المشكلة، وحاول الهاشميون وتيارهم المشاركة في السياسة في عام 90 بعد الوحدة، وشكلوا حزب، ووقعوا على وثيقة اعتبرت الولاية قضية تاريخية لا تصلح لهذا الزمن".

وأكد البخيتي أن قمع نظام صالح وشركائه لحزب الحق ووسائل اعلامه، جعل بعض الهاشميين يشعرون أن لا فائدة من الديمقراطية، فاستحضروا فكرة الولاية -من جديد- كمُخلص لهم وأن حسين الحوثي تبنى التنظير لفكرة الولاية من جديد، ورغم ذلك عارضه أغلب الهاشميين .. مضيفاً أنه وبسبب النظام الذي حارب الجميع، وعاملهم كطابور خامس، التحق أغلب شبابهم بالحوثي.

وقال "تسببت ممارسات النظام وأخطائه وجرائمه وصراعات أجنحته أثناء الحروب الست في توسع سيطرة الحوثيين، وتحالف معهم كل ساخط على النظام حتى من اليساريين وشعر غالبية الهاشميين أن الحوثيين أعادوا لهم أمجادهم التاريخية، فسلم كبارهم -سياسيين ومراجع دين- الراية لعبدالملك الحوثي ودانوا له بالولاء".

وتحدث البخيتي في تغريداته عن بدء مسلسل سقوط حركة الحوثي التي كان أحد أعضاءها البارزين، وقال "بعد دخولهم صنعاء في 21 سبتمبر 2014م، توسع طموح حركة الحوثيين من الشراكة في السلطة الى الاستحواذ الكامل عليها ، وهنا بدأ مسلسل السقوط للحركة" .. مشيراً إلى أن الحوثيين أقصوا في البداية الإخوان المسلمين، ثم أقصوا كل التيارات السياسية، اشتراكيين وناصريين ومؤتمريين، ثم انقضوا على هادي الذي مكنهم من صنعاء.

وأكد البخيتي أن الحوثيين لم يدركوا الكارثة التي أحدثوها، ولا التوازنات الاقليمية والدولية التي كسروها، فجرت مغامراتهم البلد الى حروب داخلية وتدخل خارجي .. مضيفاً أن الحوثيين شكلوا نظاماً سلالياً كهنوتياً قمعياً على شاكلة أنظمة القرون الوسطى التي حكمت أوربا، وأعادوا اليمن عقوداً الى الوراء في شتى المجالات.

وقال "أعاد نظام الحوثيين الى أذهان اليمنيين نظام الإمامة، وجر اليمن الى صراع اقليمي بصبغة طائفية تسبب في تفتيت اليمن عملياً وتمزيق نسيجه الاجتماعي" .. مؤكداً في ختام تغريداته أن اليمن لن يخرج من أزمته الا باستعادة روح ثورة سبتمبر، وتغيير الخطاب العنصري الموجه من البعض ضد عموم الهاشميين، ومطالبتهم باعلان موقف من الكهنوت.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق