اليمن العربي: من هو "بن حبتور" وكيف مارس الخديعة على الرئيس هادي؟ (بروفايل)

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أصد المجلس الإنقلابي لميليشيا الحوثي والمخلوع صالح، قراراً بتكليف د.عبدالعزيز بن حبتور بتشكيل حكومة إنقاذ وطني الأمر الذي يمثل تحدياً للمجتمع الدولي ورفضاً عملياً لجهود التسوية السياسية، كما أنه بمثابة مكافأة له نظير ما قام به من أدوار لصالح الحوثيين والمخلوع صالح خلال توليه مهام منصب محافظ عدن.

وعبدالعزيز بن حبتور هو من مواليد العام 1955 في قرية غرير مديرية الروضة التابعة لمحافظة شبوة الواقعة جنوب شرقي اليمن، تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في شبوة والثانوي في أبين، وفي العام 1981 حصل على درجة البكالوريوس من كلية الإدارة والتجارة بجامعة عدن. ولاحقا أكمل تعليمه العالي لينال درجة الماجستير من جامعة الاقتصاد في برلين سنة 1988 ثم الدكتوراه من جامعة لايبزج بألمانيا أيضا عام 1992.

وتدرج في المناصب الأكاديمية بجامعة عدن من رئيس لقسم إدارة الأعمال بكلية التجارة إلى قائم بأعمال الأمين العام للجامعة، ثم في العام 1996 صدر قرار جمهوري بتعيينه نائبا لرئيس جامعة عدن لشؤون الطلاب.

وفي أبريل 2001 صدر قرار جمهوري بتعيينه نائبا لوزير التربية والتعليم ثم في يونيو 2008 عين بمرسوم جمهوري رئيسا لجامعة عدن.

وعلى الصعيد الحزبي كان بن حبتور عضوا في الحزب الاشتراكي الحاكم في جنوب اليمن، وبعد أن قامت الوحدة بين الشطرين عام 1990 كان واحدا من بين مئات الشخصيات الجنوبية الحزبية أو المستقلة التي تمكن حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة علي عبدالله صالح استمالتها إلى صفه لتوسيع دائرة نفوذه.

وتدرج بن حبتور في مواقع قيادية حزبية داخل التنظيم الجديد حتى جرى تعيينه رئيسا لفرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة عدن عام 2008.

وفي 24 ديسمبر2014 أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قراراً بتعيين سبعة محافظين جدد لعدد من المحافظات وكان من بينهم الدكتور عبدالعزيز بن حبتور محافظا لمحافظة عدن، في وقت كان يرأس فيه جامعة عدن، وحينها قيل إن تعيين بن حبتور جاء من حصة الحوثيين وصالح كون تلك التعيينات جاءت في إطار المحاصصة بين الأطراف السياسية الفاعلة إضافة إلى الحوثيين.

ومع بدء الإنقلاب في صنعاء، أعلن بن حبتور رفضه لهذا الإنقلاب وللجنة الثورية التي تشكلت لإدارة البلاد، وطالب بإطلاق الرئيس عبدربه منصور هادي، الذي كان قيد الإقامة الجبرية بصنعاء، وله العديد من التصريحات التلفزيونية والصحفية المعبرة عن هذا التوجه، بل أنه  أعلن انشقاقه عن حزب المؤتمر وتشكيل حزب المؤتمر بالجنوب.

وبعد وصول الرئيس هادي إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد هروبه من الإقامة الجبرية التي فرضتها عليه مليشيات الحوثي وصالح بالعاصمة صنعاء، كان بن حبتور أحد المستقبلين له، غير أن هذه المواقف تغيرت عقب بدء عمليات عاصفة الحزم لدول التحالف العربي الداعم للشرعية .

وبحسب مراقبين وأوساط سياسية فإن بن حبتور وبإيعاز من المخلوع صالح قد مارس الخداع مع هادي ومع قيادات المقاومة من خلال مهاجمة الحوثي وصالح أثناء تواجد الرئيس هادي بعد تمكنه من الوصول الى عدن والفرار من منزله بصنعاء، في حين أنه وبصورة سرية كان ينفذ أجندة الانقلابيين للسيطرة على عدن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق