اليمن العربي: رد مصري مزلزل يُقلق الأمريكان.. ويثلج صدر «قائدة الحزم» وتحرك غير مسبوق (تقرير خاص)

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«جاستا».. القانون الذي يُتيح لضحايا 11 سبتمبر ملاحقة الدول والمنظمات تحت ذريعة رعاية "الإرهاب"، كان السعوديون يحذرون من عواقب هذا القانون على شراكة متينة منذ عقود.

وقد باتت هذه العواقب قيد البحث والدراسة بعد صدور القانون رغم فيتو الرئيس الأميركي باراك أوباما وتحذيرات مسؤولي البيت الأبيض من تبعاته على المصالح الأميركية.

ويرى مسؤولون في الرياض، وفقًا لرصد "اليمن العربي"، أن "جاستا" يمثل تصعيدًا خطيرًا من شأنه إعادة الحسابات في مستوى العلاقات العتيدة بين البلدين في ملفات أمنية واقتصادية.

وخلال زيارته لأنقرة، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف إن "الاستهداف واضح ولا يختلف عليه اثنان. ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفونا، لكن المهم أن نحصّن أنفسنا قدر الإمكان".

 

تصريحات مفاجئة من أردوغان

وجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، انتقادا شديدا، إلى قرار الكونغرس الأميركي الذي تجاوز فيتو باراك أوباما حول "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب"، معتبراً أنه "أمر سيئ".

وقال أردوغان في خطاب أمام البرلمان التركي، رصدها "اليمن العربي": "هذا الأمر ينافي مبدأ المسؤولية الفردية في حال وقوع جريمة. نأمل بإعادة النظر في هذا القرار الخاطئ وتصحيحه في أسرع وقت".

 

تحركات مصرية غير مسبوقة

أكد النائب المصري خالد صالح أبو زهاد، عضو مجلس النواب عن دائرة جهينة، عضو لجنة الشئون العربية، أنه سيتقدم ببيان عاجل إلى رئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال بشأن قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" والذى أقره الكونجرس الأمريكى ضد السعودية، لإعلان موقف البرلمان المصري من هذا القانون.

وشدد " أبو زهاد" فى بيان له، اليوم السبت، وصل "اليمن العربي"، نسخة منه، على أن  قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب"، والمعروف باسم قانون "جاستا" ما هو إلى ابتزاز سياسى وبلطجة من جانب أمريكا، مضيفًا أن أمريكا دولة تعمل لمصالحها فقط، ولا يمكن أن يراهن عليها حليف قريب أو بعيد.

وطالب "عضو لجنة الشئون العربية" بضرورة وجود تحرك عربى وخليجى موحد ضد البلطجة الأمريكية، مؤكدًا أن وجود موقف عربى حاسم سيمنع مثل هذه القوانيين المشبوها والتى تمثل انتهاك لسيادة الدول.

وأضاف "أبوزهاد" أن المملكة السعودية أعلنت وقوفها ضد ما حدث فى 11 سبتمبر، ولم يثبت تورطها من قريب أو بعيد فيما حدث، فلماذا يصدر قانون لمعاقبتها وأخذ أموالها بالباطل.

وتابع: "فى الوقت نفسه نرى أمريكا خاضت حرب رسمية على العراق وقامت بقتل وانتهاك وتعذيب لاكثر من 2 مليون مواطن عراقى، فلماذا لا نطالب بتعويضات ضد كل هذه الجرائم؟، مع العلم أن الولايات المتحدة اعترفت أنها خاضت حرب نتيجة لتقارير استخبارتية خاطئة".

وأشار "أبو زهاد"، إلى أن العالم أصبح يكيل بميكالين ولا عبرة بأى منظمات دولية ولا مواثيق أو معاهدات.

مساندة عبر تويتر

ساند رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، المملكة العربية السعودية فى مواجهة ما وصفوه بـ"بلطجة أمريكا"، بشأن التداعيات الاقتصادية للقانون الأمريكى الجديد الذى يسمح لعائلات ضحايا أحداث سبتمبر الإرهابية بمقاضاة السعودية، بزعم قيامها بدور فى تلك الهجمات، من خلال هاشتاج "السعودية أقوى من جاستا" والذى بادر خلاله رواد "تويتر" بتقديم الدعم والمساندة للسعودية.

وكتب أحد المغردون المصريين، ويدعى ممدوح: "يجب على العرب أن يتحدوا فى السياسة الخارجية".

 وقال آخر: "أعتقد أن إقرار هذا القانون لا يتعدى المزايدة الانتخابية ولن يطبق فى الواقع، علما بأن السعودية تملك أوراق كثيرة لمواجهته".

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق