اليمن العربي: بعد إصدار قانون«جاستا».. الجيش السعودي يكشف خطته لإزالة أمريكا نهائيًا (تقرير بالصور)

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«قانون جاستا».. هو «العدالة ضد رعاة الإرهاب»، يتيح هذا القانون مقاضاة المملكة العربية السعودية، من أسر ضحايا هجوم 11 سبتمبر، بالرغم من عدم وجود أدلة تدين السعودية أو تثبت تورط حكومتها، وقد إستخدم باراك أوباما حق الفيتو ضد "جاستا"، قائلاً أن هذا القانون سوف يضر بمصالح الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن مجلس الشيوخ قام برفض فيتو أوباما ليزيد حدة الصراع والخطر في المنطقة واليكم التوضيح.

وأيضًا قانون جاستا هو نص قانون يرفع الحصانة للوجود السعودي بأمريكا، ويسمح بمقاضاة الحكومة السعودية، حيث يعطي الحق لأسر ضحايا هجوم 11 سبتمبر أن تحصل على المليارات من الدولارات.

 

تناقض أمريكي

لا يوجد دليل دامج، يُثبت تورط الحكومة السعودية، أو أي من المسئولين بها في تمويل هذا الإرهاب، وذلك بحسب جريدة نيويورك تايمز.

 وأكدت الجريدة، أن قانون جاستا والاتفاق النووي الذي انعقد مع إيران وحرب اليمن، من شأنه تعقيد العلاقات، مع السعودية، كما أن الرياض هي شريكة في محاربة الإرهاب، وتسائلت نيويورك تايمز في النهاية، ما هو تكلفة هذا القانون، بعد أن هددت السعودية أن تقوم بسحبها ملايين الدولارات في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

تفائل وصفعة سعودية مدوية

كشف ضابط سعودي رفيع، عن الأشياء الإيجابية، التي من الممكن أن تعود بالإفادة على المملكة العربية السعودية، بل والدول العربية بأكملها.

وقال اللواء ركن، الدكتور زايد العمري، في سلسلة تغريدات عبر "تويتر"، رصدها "اليمن العربي"، أن قانون جاستا، به نظرة للتفائل، مؤكدًا في الوقت ذاته، أن الولايات المتحدة الأمريكية، قطعت شعرة معاوية التي كانت بينها وبين السعودية وسوف تندم وعلى ذلك للأسباب التالية:

١. الاعتماد على الله ثم ارساء قواعد التصنيع المحلي .

٢. استخدام ورقة النفط .

٣.  بيع السندات التي تقدر ب(٧٥٠) مليار دولار.

٤. التوجهه الى السوق الصينية والفرنسية لشراء الاسلحة العسكرية.

٥.  الاستغناء عن الشركات الامريكية والاستعاضة عنها بالروسية والاوربية .

٦. التخلص من العلاقة الامريكية التي عليها اكثر مما لها، فلقد اصبح سجلها العسكري ملئ بكثير من جرائم الحرب .

واختتم تغريداته، بوسمًا #المستقبل_مشرق_بدون_أمريكا

 

القانون سيؤذي الأمريكان

أكد محمد عبدالله آل زلفة عضو مجلس الشورى السعودي السابق، أن قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب سيؤذي أمريكا نفسها.

وأشار إلى أن السعودية أعربت عن عدم ارتياحها لإصدار الكونجرس الأمريكي لقانون العدالة ضد رعاة الإرهاب، لهجمات 11 سبتمبر 2001.

واعتبر آل زلفة، أن القانون يشكل خطورة على القوانين الدولية المتعارف عليها، وسيلحق الأذى بالكثير من الدول، مؤكدًا أن الولايات المتحدة لن تكون في منأى عن مخاطر هذا القرار.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق