الإعصار ماثيو يقتل 17 شخصا على الأقل ويتجه نحو جزر البهاما

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 اتجه الإعصار ماثيو أقوى عاصفة كاريبية منذ نحو عشر سنوات صوب جزر البهاما وساحل الولايات المتحدة فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء بعدما ضرب هايتى وكوبا بأمطار غزيرة وتسبب فى مقتل 17 شخصا على الأقل.

                                               

ووصفت الأمم المتحدة ماثيو بأنه أسوأ أزمة إنسانية تشهدها هايتى منذ الزلزال المدمر الذى وقع هناك فى 2010. واجتاح الإعصار كوبا وهايتى برياح بلغت سرعتها 230 كيلومترا فى الساعة يوم الثلاثاء ودك ما صادفه من بلدات ومزارع ومنتجعات.

 

وفى الولايات المتحدة جرى توجيه الدعوة لملايين الأشخاص لإخلاء الساحل الجنوبى الشرقى وحذر حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت السكان من احتمال تعرضهم لضربة مباشرة ربما تكون كارثية.

 

وتم إجلاء مئات الآلاف بسبب العاصفة التى سببت فيضانات عارمة وقتلت أربعة أشخاص فى جمهورية الدومينكان بالإضافة إلى ما لا يقل عن 13 شخصا فى هايتى وهما البلدان اللذان يتقاسمان جزيرة هيسبانيولا.

 

وقال المركز الوطنى للأعاصير الذى مقره ميامى إن الإعصار ماثيو الذى كان مصنفا إعصارا من الفئة الرابعة خلال يوم أمس الثلاثاء تم تخفيض قوته إلى الفئة الثالثة فى ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء.

 

ورغم تراجع سرعة الرياح القصوى إلى 193 كيلومترا بحلول منتصف نهار اليوم الأربعاء إلا أن المركز الوطنى للأعاصير رجح أن يشتد الإعصار قليلا خلال الأيام المقبلة.

 

وقال سكوت فى مؤتمر صحفى فى تالاهاسى "على الجميع فى ولايتنا الاستعداد الآن لضربة مباشرة .. إذا ضرب ماثيو فلوريدا مباشرة ربما يكون حجم الدمار كارثيا. وعليكم الاستعداد لذلك."

 

وهناك قلق بشكل خاص بشأن هايتى لأن عشرات الآلاف مازالوا يقيمون فى خيام ومساكن مؤقتة بسبب الزلزال الذى وقع فى 2010 والذى قتل أكثر من 200 ألف شخص.

 

وقال مراد وهبة نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لهايتى إن "كثيرا من السكان" شُردوا بسبب ماثيو وإن ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص يعيشون فى ملاجئ.

 

وأضاف أن "هايتى تواجه أكبر حدث إنسانى شهدته منذ الزلزال الذى وقع قبل ست سنوات."

 

وأشارت تقارير مبدئية من وسائل الإعلام الحكومية الكوبية إلى أن كوبا لم تشهد أضرارا جسيمة بشكل خاص.

 

وتبذل الحكومة الكوبية بشكل تقليدى جهودا مكثفة لمواجهة الأعاصير وقضت السلطات أياما فى تنظيم المتطوعين لنقل السكان إلى مناطق آمنة وتأمين الممتلكات.

 

وقال المركز الوطنى للأعاصير إن ماثيو اجتاح بلدة باراكوا السياحية فى إقليم جوانتانامو مثيرا رياحا بلغت سرعتها 201 كيلومتر فى الساعة فى وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء مارا بالقرب من القاعدة البحرية والسجن العسكرى الأمريكي.

 

وقال المركز إن بؤرة الإعصار أصبحت على بعد نحو 56 كيلومترا من الطرف الشرقى لكوبا فى ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء ومن المتوقع أن يصبح ماثيو قريبا جدا من الساحل الشرقى لفلوريدا بحلول مساء الخميس بعد عبور البهاما.

 

وأضاف المركز الوطنى للأعاصير إنه تم توجيه تحذيرات من الإعصار لمناطق بفلوريدا مع تحرك العاصفة شمالا.

 

وحذرت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية من أن التهديد الحالى للأرواح والممتلكات مرتفع متوقعة هبوب رياح تصل سرعتها إلى 115 كيلومترا فى الساعة وهطول أمطار يبلغ منسوبها عشرة سنتيمترات على بعض أجزاء المنطقة.

 

وأعلنت نيكى هالى حاكمة ولاية ساوث كارولاينا حالة الطوارئ وأمرت بإجلاء أكثر من مليون شخص ابتداء من بعد ظهر الأربعاء.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق