منتخب 2000.. لاكورة ولا دراسة

النادى 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

النادي - خاص
على الرغم من أن منتخب 2000 الذي كان يمثل الحلم للوصول إلى نهائيات كأس آسيا للناشئين خرج من السباق بصورة مثيرة للشفقة والتساؤل، قبل أكثر من أسبوعين وتحديداً يوم 19 سبتمبر الماضي، عندما تلقى خسارتين وتعادل وولجت شباكه 9 اهداف دفعة واحدة.
إلا أن الجهاز الإداري المشرف على الأخضر الصغير، تذكر أخيراً تسليم أذونات الغيابات للاعبيه، جراء عدم التحاقهم بمدارسهم لتقديمها إلى (المدراء) من اجل عدم الحسم عليهم من رصيد الدرجات كونهم كانوا في مهمة وطنية.
أذونات الغيابات التي حصلت (النادي) على نسخة منها لنجوم الغد، تم إرسالها أمس فقط، في حين أن المتعارف عليه في مثل هذه الحالات أن يكون ثمة تنسيق عاجل حتى لا يتأثر اللاعبون (الطلاب) جراء عدم جلوسهم في الفصول الدراسية ولتعويض ما فاتهم، ليحصل كل لاعب على حقه من التحصيل الدراسي.
إدارة منتخب الناشئين يبدو أنها لم تضع في حسبانها أن يسقط منتخب 2000 بهذه القسوة مبكراً وهو الذي يملك الدعم والإمكانات اللازمة حيث كانت تأمل مواصلة مشوار المنافسة، لذلك تهاونت في إرسال الخطابات الرسمية عن طريق الأمين العام لاتحاد القدم لتستقر في الأندية التي يلعبون لها، ومن ثم تصل لمدارسهم.
يشار إلى أن منتخب 2000 خسر أمام ايران 3/2 وتعادل مع الهند المستضيفة 3/3، وتلقت شباكه 3 أهداف من الامارات مقابل هدف واحد.
.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق