الإمارات: استهداف «سويفت» سيكون له انعكاسات على حرية الملاحة

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، إن السفينة المدنية “سويفت” التي استهدفتها ميليشيات الحوثي وصالح في اليمن قبالة سواحل المخا، هي سفينة نقل تساهم في نقل المساعدات والجرحى اليمنيين ونقل الركاب، وهي سفينة غير مسلحة ولا يتوفر لها أي نوع من الحماية العسكرية المسلحة، وتستخدم الممر الدولي المائي في باب المندب كباقي السفن المدنية والتجارية، وتقوم برحلات اعتيادية إلى عدن منذ عام، وأن طاقم السفينة من المدنيين بالكامل.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته أمس، إن السفينة المدنية تتبع لشركة الجرافات الوطنية الإماراتية، وليست لها أي صفة عسكرية، وهذا ما يؤكده عدم قدرتها على رد الهجوم الذي تعرضت له في ممر ملاحي دولي، محكوم بأعراف ومواثيق تضمن حرية الملاحة في الممرات الدولية.

وأكدت أن استهداف السفينة المدنية سيكون له انعكاسات خطيرة على حرية الملاحة، إذا ما استمرت ميليشيات الحوثي وصالح بانتهاج أساليب القرصنة البحرية، واستهداف السفن المدنية المخصصة لنقل المساعدات والجرحى، بهدف تعميق معاناة الشعب اليمني واستخدامه كورقة تتلاعب بها لتحقيق مكاسب وهمية حتى ولو على حساب أبناء وطنها.

شاهد أيضا

وكشف البيان، أن طاقم السفينة مكون من 24 مدنيا ينتمون إلى ست جنسيات، موزعين على النحو التالي: 10 هنود و7 أوكرانيين، و4 مصريين ومواطن ليتواني وفلبيني وأردني، ويتلقى معظم طاقم السفينة العلاج في الدولة، حيث تعرضوا لإصابات جراء الهجوم السافر على السفينة سويفت.

وأشار البيان، إلى أن السفينة المدنية “سويفت” نقلت على مدار الأشهر الماضية أطنانا من المساعدات الإنسانية وآلاف السلال الغذائية وأكثر من 1000 جريح يمني ومرافقيهم للعلاج في الخارج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق