عون: الاتفاق مع الحريري قد يكون قبل جلسة انتخاب الرئيس نهاية الشهر

الدستور 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون، ان اتفاق الطائف لم ينفّذ بشكل جيد وأنا اريد تطبيقه كاملا دون اجتزاء، لأن نصفه بات دستوراَ والنصف الآخر كان تعهدات لم تنفذ ، مؤكدا انه ليس ضد الطائف .
وفي حديث تلفزيوني، رأى عون ان الميثاق هو وجود ارادة وعهد بين مختلف الطوائف اللبنانية والارادة بالعيش سوية متساويين بالحقوق والواجبات مع توازن بالحكم لذا نعتمد الديمقراطية التوافقية بمجلس الوزراء وانطلاقا من هنا نحن متفاهمين على الميثاقية وخصوصاً وأن رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري كان محترماً للميثاق في الحكم ، لافتا الى ان الاصولية في مفهومها السياسي هي خطر على المسلمين ونحن نميز بين الاصوليين الذين يرفضون الآخر وبين الاسلام المعتدل الذي نعيش معه في لبنان ، مشددا على ان التطرف في لبنان شواذ وهو خطر على المجتمع الاسلامي واذا وصل الى الحكم سيمثل خطرا على الجميع .
واضاف عون بدأنا مع تيار المستقبل تبادل المواقف التي تؤدي إلى تفاهم مع رئيسه النائب سعد الحريري وتابعناه لمدة طويلة وفي الوقت نفسه كنا نتفق مع حزب الله على وثيقة التفاهم وكان هدفنا الاتفاق مع الجميع حول المواضيع المشتركة واجتناب المواضيع الخلافية، توصلنا في البداية مع حزب الله حول التفاهم مما سبب خوفا لدى الشارع السني ولدى تيار المستقبل والاعلام ساهم بذلك لأنه صوره انه اتفاق بين الموارنة والشيعة ضد السنة ، مؤكدا انه لا يمكن لانسان أن يقرر حذف الآخر في لبنان لأنه بذلك يحذف لبنان، فلبنان هو البلد الوحيد الذي يؤمن بالحوار بين الطوائف والعيش المشترك، الا أن لبنان مطوق بالحديد والنار والدول العربية من الخليج إلى المحيط تعاني ، مشيرا الى اننا كنا دائما باتصالات مع الحريري في المناسبات الاجتماعية والعائلية ودائماً كنا نعتبر أن الحريري هو الممثل الأكبر للطائفة السنية لذا عندما أبحث أي موضوع مع السنة أبحثه مع الأكثر تمثيلاً اي الحريري .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق