إبراهيم الجعفري لمفتي سوريا: المنطقة تعيش تحديات من بزوغ النزاعات الطائفية

الدستور 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري اليوم الثلاثاء، على أهمية الخروج من ضيق الخطاب المذهبي إلى فضاء الأمة الإسلامية، مؤكدا أن المنطقة تعيش تحديات متزايدة من بزوغ النزاعات الطائفية، فيما شدد مفتي الجمهورية العربية السورية أحمد بدر الدين حسون على ضرورة توحيد كلمة الأمة الإسلامية إزاء التحديات التي تمر بها.
وقال مكتب الجعفري إن وزير الخارجية إبراهيم الجعفري التقى، اليوم، الشيخ أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية العربية السورية ، مبينا أن اللقاء بحث القضايا التي تهم الشأن الإسلامي، والأوضاع في سوريا والعراق، وتطورات الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية، ومواجَهة الأزمات التي يمر بها العالم الإسلامي .
واكد الجعفري، بحسب البيان، على أهمية أن يرتقي العلماء بخطاباهم إلى مستوى التحديات التي تواجه الأمة، والخروج من ضيق الخطاب المذهبي إلى فضاء الأمة الإسلامية بخاصة في المرحلة الحالية التي تمر فيها على الصعد كافة السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والأمنية ، موضحا أن المنطقة تعيش تحديات متزايدة من بزوغ النزاعات الطائفية، ومحاولة إضعاف دولة المنطقة.
وشدد الجعفري بالقول، على الأمة الإسلامية أن يتكاتفوا، ويتـحدوا من أجل مواجهة الجماعات المتطرفة، وأن يدعموا مؤسسات الدولة دعما كاملا في حربها ضد التطرف، والإرهاب
من جهته أكد الشيخ أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية العربية السورية، على ضرورة توحيد كلمة الأمة الإسلامية إزاء التحديات التي تمر بها، ولاسيما الجماعات المتطرِفة التي لا يهمها سوى سفك الدماء الحرام ، مبينا أن طلائع النصر على الإرهاب في العراق وسوريا بدت واضحة، وسيكون النصر النهائي قريباً إن شاء الله .
وأضاف، خطابكم الوطني ينبغي أن يعمم على الأمة الإسلامية .
وكان وزير الخارجية إبراهيم الجعفري اعتبر خلال لقائه بنظيره السوري وليد المعلم، أن سوريا والعراق تدافعان أصالة عن نفسيهما ونيابة عن دول العالم، مشددا على عدم وجود شيء يقف أمام التعاون بين الدولتين .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق