"معسكر موت" افتراضي لمحاكمة المجرمين النازيين

RT Arabic 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

طورت النيابة العامة والشرطة الألمانيتان تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد لتساعد على محاكمة المشتبه بهم المتواطئين في عمليات الإبادة التي ارتكبت في معسكر"أوشفيتز" من قبل النظام النازي.

وقام فريق برئاسة مكتب التحقيقات الجنائية بولاية بافاريا (LKA) ورالف بريكر، خبير التصوير الرقمي، بإنشاء "معسكر الموت" الافتراضي بتكنولوجيا ثلاثية الأبعاد، بالاعتماد على أكثر من ألف صورة تعود لتلك الفترة، تم إيداعها في موقع إلكتروني في عام 2013 لتطوير نموذج دقيق لمعسكر "أوشفيتز"، مما يتيح للشرطة معالجة الفظائع التي ارتكبت منذ سبعة عقود ببساطة، ويمكن القيام بجولة داخل هذا النموذج باستخدام نظارات الواقع الافتراضي "VR ".

ويهدف هذا المشروع للمساعدة في محاكمة العاملين في معسكر أوشفيتز بتهمة التواطؤ في ارتكاب الفظائع التي ارتكبت هناك في الماضي، حيث ادعى بعض المشتبه بهم بأنهم ليسوا على بينة من القتل الجماعي الذي تم في المعسكر.

وقال ينس رومل، رئيس المكتب الاتحادي للتحقيق في جرائم الحرب النازية، إن "هذا النموذج هو وسيلة جيدة جدا وحديثة للتحقيق، لأنه سيساعد في الإجابة على السؤال حول الآتي: هل كان على المشتبه به معرفة ما إذا كان الناس يُؤخذون إلى غرف الغاز أو النار أم لا؟".

ويحمل النموذج الثلاثي الأبعاد للمخيم تفاصيل دقيقة من بينها الأشجار، من أجل تحديد ما إذا كانت تعرقل النظر إلى مختلف أجزاء المخيم.

وتم تطوير نموذج بسيط استخدم في محاكمة المشتبه به يوهان براير، الذي توفي عن عمر 89 سنة في الولايات المتحدة في عام 2014، في حين كان ينتظر تسليمه إلى ألمانيا، حيث اتهمته السلطات الألمانية بالتعاون على قتل أكثر من 200 ألف يهودي في أوشفيتز.

وفي هذا العام، ساهم نموذج أكثر تطورا في محاكمة الحارس السابق في "وحدات إس إس"، رينولد هانينج، الذي أدين في يونيو/حزيران بالتواطؤ على قتل 170 ألف يهودي وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات.

وتقول السلطات الألمانية أن النموذج الافتراضي لمعسكر أوشفيتز قد يساعد عددا من المشتبه بهم الذين ما زالوا على قيد الحياة اليوم، من الذين تواجههم تهم عدة، ومن ثم سيتم إقراض هذا النموذج الثلاثي الأبعاد لمؤسسة "ياد ڤاشيم" في إسرائيل، وهي مركز أبحاث في أحداث الهولوكوست.

ويعد معسكر الاعتقال أوشفيتز، أكثر معسكرات الإبادة شهرة في أوروبا، وقد افتتح من قبل ألمانيا النازية في بولندا عام 1941، ولقي أكثر من 1.1 مليون شخص حتفهم هناك قبل أن تتمكن القوات السوفيتية في عام 1945 من السيطرة على الموقع.

?

المصدر: RT

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق