احتياطيات الغاز.. أمل موزمبيق في إنهاء أزماتها الاقتصادية

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال موقع أوول إفريكا، إن موزمبيق تعتبر من أفقر 10 دول في العالم، وإنها تعاني من عجز غذائي يقترب من 300 ألف طن من الحبوب، بسبب اتباعها لتقنيات زراعية بدائية، ولا تعد موزمبيق استثناء في هذا المجال بالنسبة لقارة إفريقيا، ولكن المشكلة أنها لم تعد قادرة على تسديد القروض والديون حتى حرمت من مساعدة عدة دول.

وأشار الموقع إلى قول نائب وزير الصناعة والتجارة في دولة موزمبيق الفقيرة، راجندرا دي سوزا، إن موزمبيق يمكن أن تحل أزمة الديون الحالية من خلال المبيعات التي تتم مقدما من الغاز الطبيعي.

وقال  سوزا، إن الدين العام يزيد الأزمة الهيكلية في البلاد سوءا، وإن هذا الدين ارتفع بنسبة 20 في المائة لتبلغ قيمة القروض المتعاقد عليها من قبل 3 شركات عامة أكثر من ملياري دولار أمريكي.

ويثق سوزا في أن مشكلة هذا الدين يمكن أن تحل سريعا بفضل احتياطيات الغاز الضخمة التي اكتشفت في حوض روفوما، قبالة سواحل شمال محافظة كابو ديلغادو، وقال “إذا قمنا ببيع الغاز في وقت مبكر، فسوف نستطيع  في خلال سنة أو سنتين، القضاء على المشكلة، بل ستكون العائدات أكبر بكثير من الديون”.

وأضاف الموقع أن شركة “أناداركو” الأمريكية، وشركة “إيني” الإيطالية للطاقة، اكتشفتا الغاز ولكنه لا يزال حتى الآن في قاع البحر، ولم تقرر الشركتان بعد استخراجه واستثماره.

وأوضح وزير الاقتصاد في موزمبيق، أن مساعدات الميزانية تمثل 467 مليون دولار في 2016 أي نحو 12% من الميزانية الوطنية للبلاد، مما أدى لتراجع المواد الأولية وتدهور قيمة عملات البلاد بالمقارنة مع الدولار في 2015، كما أن مشاريع الغاز لم تستطع عائداتها سد هذا العجز.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق