انطلاق"المنتدى العربي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات" بدبي 19 أكتوبر

الدستور 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
تنطلق فعاليات "المنتدى العربي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات"، الحدث المنتظر في المنطقة العربية، في 19 أكتوبر في دبي.

وأصبح هذا المنتدى السنوي، الذي تقام دورته السابعة هذا العام، حدثاً معروفاً على الساحة الإقليمية وخارجها كونه بات منصة لطرح الأفكار والمفاهيم الحالية المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات والاستدامة. وسيطرح المنتدى هذا العام أفكاراً جديدة ويناقش المواضيع الراهنة، خاصة أهداف التنمية المستدامة، كما سيتم خلاله كشف النقاب عن الأجندة العربية للتنمية المستدامة وأولوياتها.

ويقام المنتدى تحت شعار "دفع عجلة الأجندة العربية للتنميـة المستدامة من خلال الابتكار والتعاون" والذي يسعى من خلاله إلى الدعوة للعمل المؤثر والفعال لتحقيق الاستدامة في المنطقة العربية.

أشارت حبيبة المرعشي، رئيسة "الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات"، إلى أن المنتدى سيشتمل على أربع جلسات هامة، حيث ستركز الجلسة الأولى على الحالة الراهنة للاستدامة في العالم العربي في أعقاب أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، وما هي أولويات التنمية الأكثر إلحاحاً في ضوء أهداف التنمية المستدامة. أما الجلسة الثانية فستتمحور حول دور الشراكات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات لضمان التناسق بين السياسات وإيجاد شراكات مرنة تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وسيتم في هذه الجلسة تسليط الضوء على تناسق السياسات وأهداف التنمية المستدامة من منظور عالمي، وتقييم إمكانية دعم الصناعات الاستخراجية لأهداف التنمية المستدامة من منظور إقليمي ودراسة البعد الاقتصادي للتعاون العربي.

وأضافت المرعشي إلى أن الجلسة الثالثة ستحمل عنوان "التداخلات والفوارق بين المؤسسات الخاصة والعامة والمجتمع المدني"، حيث ستتناول مدى تسلح الشركات بالمعرفة والوعي حول جدول أعمال التنمية المستدامة بعد عام 2015، وستناقش أيضاً سد الفجوة بين التوقعات والواقع وما هو دور ومسؤوليات أصحاب المصلحة الرئيسيين، واللاعبين الحكوميين وغير الحكوميين، في واقع الاستدامة العربي. وأخيراً وليس آخراً، ستركز الجلسة الرابعة على الرابط بين الشباب والابتكار والمشاريع الاجتماعية، حيث ستناقش بشكل رئيسي دور المؤسسات الأكاديمية في تطوير قدرات الشباب العربي على الابتكار والتعاون من أجل تحقيق التنمية المستدامة الشاملة، والبحث في النماذج التجارية الجديدة والمناسبة والتقنيات المطلوبة لتعزيز التنمية الشاملة المستدامة في العالم العربي.

وسيوفر المنتدى الفرصة لمعرفة كافة القضايا الرئيسية في مجالي المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات والاستدامة والتي ينبغي معرفتها من قبل المجتمع في المنطقة، حيث سيجمع 25 من أبرز قادة الفكر وكبار الشخصيات من قطاعي الحكومة والأعمال، بالإضافة إلى مسؤولين من الأمم المتحدة وعدد من المتحدثين الشباب. ومن بين المتحدثين المعروفين سعادة الدكتور محمد بن ابراهيم التويجري، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية في جامعة الدول العربية؛ وسعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي؛ والدكتور إياد أبو مغلي، المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) في منطقة غرب آسيا؛ والدكتور عبدالله الدردري، نائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (UN ESCWA)؛ والدكتورة شهيرة حسن أحمد وهبي، رئيسة التنمية المستدامة والتعاون الدولي في جامعة الدول العربية؛ والبروفيسور جيفري ساكس، مدير معهد الأرض في جامعة كولومبيا الامريكية، وغيرهم من المتحدثين الآخرين.

ويتضح من قائمة المتحدثين أن "المنتدى العربي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات" استطاع أن يجمع بين وجهات النظر المحلية والعالمية، الأمر الذي سيجعل من دورته السابعة مليئة بالمناقشات القيمة والمفيدة. وتم الترتيب لإعداد جلسة خاصة حول الشباب، على اعتبار أنهم من بين أهم القوى الفاعلة في المجتمع التي يجب الاستماع إلى آرائها وأفكارها. ومن هنا، فإن الدورة السابعة للمنتدى تتيح للشباب منصة رفيعة المستوى للتواصل مع الرواد وصناع القرار في مجال الاستدامة في المستقبل واكتساب فهم أفضل حول مدى أهمية هذه القضايا بالنسبة لمستقبلهم.

وسيتم تنظيم المنتدى من قبل "الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات"، مركز الأبحاث والتدريب المعتمد ومقرها دولة الإمارات، وتلتئم فعاليات المنتدى على مدى يومي 19 و 20 أكتوبر تحت رعاية جامعة الدول العربية وبدعم من برنامج الأمم المتحدة للبيئة. كما يحظى المنتدى بدعم مجموعة واسعة من المؤسسات العامة والخاصة مثل شركة "إينوك" كراع استراتيجي من دولة الإمارات، وشركة "معادن" كراع بلاتيني من المملكة العربية السعودية، وشركة "دايموند دوفيلوبرز" كراع ذهبي من دولة الإمارات، وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات من البحرين، وشركة تريستار للنقل من دولة الإمارات، كرعاة فضيين، بالإضافة إلى عدد من المنظمات الداعمة الأخرى كمجموعة الإمارات للبيئة كشريك بيئي، وشركة "إكسبيرت كونسلتنغ أون جوفيرنينس" (Expert Consulting on Governance) كداعم استراتيجي، بالإضافة إلى مؤسسة "ماي كلايمت" (myclimate)، فضلاً عن الشركاء الإعلاميين مثل "7 دايز" (7 Days)، و"جلف نيوز" (Gulf News)، و"مون ميديا كونسلتنت" (Moon Media Consultant) و"أورينت بلانيت" (Orient Planet) و"سايبر جير" (Cyber Gear). وسيعقد المنتدى يومي الأربعاء والخميس الموافق 19 – 20 أكتوبر 2016، حيث سيشهد مجموعة من الجلسات العامة، والمختبرات الإبداعية والعروض الرئيسية، التي يديرها رواد الاستدامة المعروفين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق