معاقل المسلحين تتساقط في حلب ومشفى الكندي ضمن السيطرة

الدستور 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تأخذ العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش السوري في مختلف الجبهات في حلب طابع التقدم والسيطرة، حيث باتت مواقع المسلحين ضعيفة تتهاوى تحت ضربات الجيش السوري الذي أنجز معظم مهامه القتالية في الوقت المناسب، فيما لم تتفق بعد الأطراف الدولية على وضع صيغ جديدة لوقف إطلاق النار في المدينة التي شغلت العالم بأكمله.
وتعول القيادة العسكرية السورية كثيراً على العمل العسكري في محاربة جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية التي نقضت كافة الاتفاقات بما فيها الأمريكية، مما يرجح فرضية الميدان على السياسة باعتبار هذه الفصائل دموية لا تفهم اللغة السلمية التي سعت روسية لإيجادها.
وشملت الإنجازات التي حققها الجيش السوري في مدينة حلب قطاعات عديدة في شمال المدينة وغربها وسيطرت على حي الفرافرة قرب قلعة حلب ومن ثم استعادة مخيم حندرات ومشفى الكندي الاستراتيجي الواقع في المدخل الشمالي للمدينة وبالقرب من دوار الجندول الهام.
كما وتجري عملية عسكرية أخرى في حي سليمان الحلبي شرق المدينة بعد قضم الجيش السوري لعدد من الكتل السكنية التي تمهد للسيطرة عليها.
وحول تقدم الجيش السوري تحدث مصدر عسكري لمراسل سبوتنيك ، عن تطورات الوضع الميداني في مدينة حلب وقال إن الجيش السوري تمكن صباح يوم الجمعة من السيطرة بشكل كامل على مشفى الكندي بعد أن دخل مخيم حندرات الاستراتيجي والذي أتاح له التقدم وتوجيه الضربات النارية المباشرة على المسلحين المتحصنين داخل المشفى وبين الركام، وقد دارت اشتباكات عنيفة جداً بين القوات السورية والمجموعات المسلحة وأدت لمقتل أكثر من 60 مسلحاً معظمهم من تنظيم جبهة النصرة الإرهابي الذي نشر القناصين في أرجاء المنطقة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق