أهمّية لحظة وداع واستقبال زوجك لحياة رومانسية

نواعم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نواعم    Nov 30, 2016

Follow Me on Pinterest

من الضروري أن تدركي جيداً مدى أهمّية استقبال وتوديع زوجك خلال خروجه وعودته إلى البيت لأنّ هذا جزء لا يتجزّأ من التواصل مع الشريك ورومانسية علاقتك الزوجية، فكيف تستقبلين وتودعين زوجك برومانسية؟

وداع برومانسية 

إنّ وداع أو استقبال الزوج لا يأخذ من وقتكما سوى دقيقة واحدة في اليوم، لكن لا تغفلي مدى أهمية هذه الدقيقة لأنها تؤثر على كيفية التواصل بينكما والرومانسية في حياتكما، فعبارات الرومانسية مثل "سأشتاق إليك"، "أتمنى لك كامل التوفيق في نهارك حبيبي"... وما شابه من تلك الكلمات المليئة بالتمنيات الجميلة تُشعر زوجك بمدى اهتمامك به. 

استقباله بترحاب

استقبلي زوجك بلهفة وشوق، هذا سيساعدكما في التفاعل بينكما وبالتالي سيضيف جواً من الرومانسية في حياتكما الزوجية، أما إن استقبلتِه بلا حفاوة أو أيّ إظهار لمشاعر الشوق فسيشعر كأنه غير مرغوب فيه كما سيشعر ببرودك العاطفي وبالتالي تموت الرومانسية في علاقتكما معاً.

الابتسامة والقبلة 

ربما تكونين منزعجة أحياناً لكن استقبلي زوجك بابتسامة وقبلة عند عودته وهكذا سوف يعاملك زوجك بالِمثل ويعبّر لك عن شوقه عند عودته، وقد يفاجئك يوماً بوردة حمراء...

هذه أهمية لحظة الوداع والاستقبال بين الزوجين لأنها مفتاح ليوم رومانسي جميل بينكما!

 

 

Loading the player....

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق