#أمبوريو_أرماني تعود إلى #باريس بمجموعة قادمة من عالم الأحلام https://t.co/IEpkvRBiTh

نواعم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نواعم   Oct 04, 2016

Follow Me on Pinterest

لقد مرّت ثمانية عشر عاماً منذ أن أوقف عرض أمبوريو أرماني في أسبوع الموضة الباريسي بسبب دواعٍ أمنية وقتها، ومن بعدها اكتفت العلامة بأسبوع الموضة في ميلانو، لكنها عادت هذا العام إلى باريس، لتقديم مجموعتها لربيع 2017، التي ناسبت فعلاً الأجواء الباريسية المرهفة، بألوانها الجميلة، وتصاميمها الشبابية، العصرية المبتكرة.

المجموعة تصطحبنا في رحلة إلى الهند الساحرة

بدت الأزياء وكأنها ملابس السيّاح في الهند عند زيارتهم لتاج محل، اعتمدت العارضات الضفيرتين الجانبيتين، وقبّعات الشمس العريضة، تصاميم مستوحاة من غرائب الهند، وزخارفها ونقوشها الملونة، يمكننا أن نذهب بهذه الملابس في رحلات إلى أي مكان تقريباً، من ماتشو بيتشو إلى نوليتا.
إنها ملابس سميكة، جنونية، ثياب مغامرين يستكشفون أماكن رائعة ويحافظون على راحتهم وعمليتهم في ذات الوقت، لقد بدأت التشكيلة ببذلة أنيقة بسيطة التصميم واسعة السروال أقرب للبيجاما ستايل، مع بلوزة حريرية مع العقدة الواسعة الهدلة على الصدر.
لقد تنوّع تصميم البذلة - البيجاما بشكل رائع، نقوش متعرجة مع القميص القصير الشفاف، أو بلونين مختلفين مع القميص المطبوع من الساتان اللامع، أو الملونة مع النقوش الهندسية، انتقلت المجموعة بعدها إلى الملابس الرياضية، من السراويل الواسعة والكروب توب والسترات العملية، ظهرت أيضاً سترات البايكر الجلدية الجذابة، المطرزة بالزهور الملونة، والمعاطف الربيعية المطبوعة الزاهية، مع التوبات الخفيفة العالية الرقبة.

بانوراما لونية مبهجة

لم تكن هناك ثيمة معينة تجمع بين التصاميم، غير أنها كانت بانوراما لونية مبهجة، من درجات الأخضر إلى الأزرق إلى الأحمر، هناك لمسة ما من الشحوب القوطي وكأن الملابس عُدلت بفلاتر الكاميرات لتبدو بهذا الصفاء، أو كأنها خارجة من عالم الأحلام الضبابي، اللعب في هذه المجموعة كان على درجات الألوان وتناغمها، الموف مع الأحمر، البنفسجي مع الطبعات المتداخلة الخاطفة للنظر، الرمادي المزرق مع الأخضر الفاتح، الأزرق اللامع أو الأخضر الفاتح مع الأحمر، المزج بين الخامات أيضاً كان مؤثراً على جمال وتناسق التصاميم، سراويل الشيفون وتوبات الحرير، السترات الجلدية والقمصان الشفافة، حتى السترات من جلد الغزال الناعم، بدت رائعة مع السروال القماشي الكلاسيكي.
أحببنا الفساتين الحريرية المنسدلة برقة ونعومة على الجسم، مع القبّعات العريضة الجذابة، التنانير الهدلة مع الحزام الجلدي العريض المعقود على الخصر، وبالتأكيد الأوشحة الجذابة المتنوّعة التي أحاطت بعنق العارضات.
لقد حققت حلماً لم يتحقق عام 1998، هكذا قال المصمم عن هذه المجموعة، لذا منحها طابع الحلم الشاحب الملون الجذاب. لقد أعاد له هذا العرض في باريس الثقة من جديد، ومنحنا نحن تجربة مذهلة مع الأناقة البسيطة، وإيماناً بأن الأفكار المبتكرة لن تنتهي في عالم الموضة.

 

 

Loading the player....

أخبار ذات صلة

0 تعليق