للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟ https://t.co/0nx7X5FoS6

نواعم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
  • للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟
  • للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟
  • للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟للمتزوجين: هل تنعم علاقتكما بالصحّة الكافية؟

نواعم   Oct 02, 2016

Follow Me on Pinterest

العلاقة الزوجية لها دور كبير في صحّة طرفيها ونمط حياتهما. فقد وجدت دراسة جديدة أجريت في جامعة هارفرد أن نوع العلاقة الزوجية مهم جداً بالنسبة للطرفين... إذ تبيّن في نتائجها أن النساء اللواتي كنّ يعشن زوجاً سعيداً مع الشريك يواجهن خطراً أقل بالمعاناة من الأمراض القلبية مقارنة باللواتي يعشن في علاقة زوجية أقل إرضاءً. كما وجد الباحثون أن الزواج السلبي والعلاقة غير الصحّية، التي تؤدي إلى معاناة طرفيها من التعاسة، كانت النتائج الصحية لأطرافها مخيبة للآمال وعانوا من صحة متردّية ومناعة أضعف.


العمل على تطوير العلاقة الزوجية


وفيما لا يستطيع الأفراد تقييم صحّة حياتهم الزوجية، يمكنهم القيام ببعض الأمور لتحسين نوعيتها. يرى مختصّو العلاقات أن أول ما يجب أن يقوم به الأزواج هو عدم اعتبار حياتهم الزوجية تحصيلاً حاصلاً. فور التخلي عن هذا المفهوم، سيلاحظ طرفا أي زواج تحسناً سريعاً في زواجهما وشفاءً فعّالاً من الأخطاء الطبيعية التي تحصل في حياتهما الحميمة.


الحب والثقة


الحب والثقة والالتزام هي عوامل رئيسية أخرى لينعم المتزجون بعلاقة صحّية، ويجب على الأزواج أن يركزوا عليها كثيراً وأن يعملوا على تطويرها، إذ يرجّح المختصون أن غياب أيّ من هذه العوامل لا بدّ من أن يؤدي بالزواج إلى نهايته. 


المرح وحسّ الفكاهة


المرح وحسّ الفكاهة هما من مكونات الزواج السعيد والصحّي أيضاً، فالضحك صحّي ومفيد أكثر من الصراخ والتذمّر. أضيفي إلى العوامل الصدق والحاجة إلى الآخر، لأنهما يسهمان في تعظيم الحب بين الزوجين؛ أمّا العجز عن التمتع بهاتين الخاصتين في الزواج، فقد يدل على عجز الزوجين عن التمتع بحياة صحّية وحميمة.


التركيز على العلاقة الزوجية 


العلاقة الزوجية غير الصحّية هي التي يظن الزوجان فيها أنهما يجب أن يهتمّا بأنفسهما بدل تركيز الاهتمام على العلاقة الزوجية التي تجمعهما... هذه الحالة قد تؤدي بالطرفين إلى لوم الآخر عند أول مشكلة تصادفهما بدل تحمل المسؤولية التي تترتب على تقصيرهما. 


أسئلة اطرحيها على نفسك


يمكنك أن تعرفي ما إن كانت علاقتك الزوجية صحية أم لا من خلال الاهتمام والانتباهه إلى أفعال الآخر وأقواله. من السهل جداً أن تكونا معاً أم هي محض معركة بالنسبة لكما؟ هل يتذمر كل منكما من أصدقاء الآخر؟ هل تتحدثان بانفتاح عن الأمور المهمة وعن المستقبل؟ هل تشعرين بالقلق عندما يتلقى زوجك رسالة نصّية ويسارع بالرد عليها؟ 

أهم ما يجب أن تعرفيه هو أنك إن كنت تستيقظين صباح كل يوم وتسألين نفسك عما يمكن أن تفعليه لتحسني حياتك الزوجية ومزاج شريكك، ويقابلك هو بالمثل، عندها يمكن القول إن زواجكما صحّي. 

 

Loading the player....

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق