مصادر أمنية تنفي ضبط قتلة الطفلة فريدة بالشروق.. وتؤكد: نطاردهم في سيناء

مصراوى 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب - فتحي عمر:

نفت مصادر أمنية موثوقة، بمديرية أمن القاهرة ووزارة الداخلية ما تردد بشأن إلقاء القبض على ٦ من المتهمين بقتل الطفلة فريدة بمنطقة الشروق الأسبوع قبل الماضي.

ولفتت المصادر في تصريحات خاصة لمصراوي، الخميس، أن فريق من الأمن العام ومباحث القاهرة يطاردون أفراد العصابة المسلحة بجبال سيناء بعد هروبهم عبر الطريق الأقليمي والظهير الصحراوي لمنطقة العبور ثم التسلل إلى منطقة سيناء.

وتم ضبط بعض المتهمين بعصابات السطو المسلح والسرقات بالإكراه المعروف عنها ارتكاب مثل تلك الحادثة ضمن حملات أمنية وجه مدير أمن القاهرة بتكثيفها لملاحقة الجناة.

وتعرضت الطفلة فريدة للقتل وأًصيب والدها على يد 4 عناصر مسلحة، حاولوا سرقة سيارة مرسيدس بالإكراه من قائدها، إلا أنه حاول الفرار منها فأطلقوا الرصاص بغزارة من بنادق آلية تجاهه، وفروا هاربين.

وقالت إيمان عصام، والدة الطفلة الضحية، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "كل يوم" المذاع على قناة "ON E"، إن طفلتها ذات 3 سنوات، قُتلت أمام عينيها، مضيفة "دمها اتصفى قدام عنيّا، ومعرفتش أعملها حاجة، وقالولي بيعالجوها في المستشفى، وهي ماتت".

فيما أُصيب ضابط بالإدارة العامة للمرور تصادف وجوده بطلق ناري بالكتف وتم نقله لمستشفى الشرطة لتلقي العلاج

واتخذ وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار إجراءات صارمة بالمنطقة على خلفية الحادث، وأطاح برئيس المباحث والمأمور، ودفع مدير أمن القاهرة بارتكازات أمنية وعربات مصفحة.

وأوضحت المصادر، أن تحريات الأمن العام أشارت إلى أن المتهمين أربعة هربوا إلى منطقة العبور بعد إطلاق الرصاص بطريقة عشوائية وسط ميدان النهضة بالشروق مما تسبب في مقتل طفلة وإصابة والدها وضابط برصاص وسط الشارع اثناء محاولتهم التصدي للعصابة.

وهدد المتهمون المارة بسلاح آلي لمحاولة سرقة سيارة مرسيدس s500 من صاحبها إلا أن اشتباك النقيب محمد السيد بمرور الجيزة تصادف مروره مع الجناة أدى إلى هروبهم إلى منطقة العبور.

وعلم مصراوي خط سير الجناة حيث أشارت المصادر إلى أنهم هربوا إلى العبور وخططوا في اليوم التالي لاختطاف رجل أعمال وساوموا ذويه على دفع مبلغ مليون جنيه وهربوا به عبر الطريق الأقليمي إلى منطقة جبلية وهناك تمت عملية تسليم المبلغ المتفق عليه وإطلاق سراح الضحية ثم هربوا إلى جبال سيناء .

وشكل اللواء جمال عبدالباري مساعد أول وزير الداخلية للأمن العام فريق بحث أمني موسع لكشف الجناية وتحديد هويتهم وأماكن اختبائهم اشترك فيه اللواء محمد منصور مدير مباحث القاهرة والعميد محمد عبدالله مفتش المباحث بالشروق والعميد محمود عامر مفتش الأمن العام بالقاهرة والجيزة والعميد أحمد الألفي مدير المباحث الجنائية بالقاهرة واللواء أشرف عبدالقادر مدير المباحث بالقليوبية واللواء حسام فوزي مدير المباحث الجنائية بالقليوبية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق