ماذا يعني نشر روسيا منظومة الدفاع الصاروخي إس 300 في سوريا؟

مصراوى 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب – محمد مكاوي:
نشرت روسيا منظومة إس 300 المضادة للصواريخ في قاعدتها البحرية بميناء طرطوس السوري، مبررة ذلك بضمان أمن القاعدة جوا بعد ساعات من إعلان وقف الاتصال بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع، إيجور كوناشينكوف "أذكركم أن نظام أس 300 نظام دفاعي بحت، لا يشكل خطرا على أحد، ولا نفهم لماذا يثير نشر هذا النظام قلق شركائنا في الغرب".

وإس 300 هي منظومة الصواريخ المضادة للجو المتوسطة المدى والمخصصة لحماية المواقع والمؤسسات الصناعية والإدارية والقواعد العسكرية ومراكز القيادة من ضربات وسائل الهجوم الجوي الفضائي للعدو. وهي قادرة على تدمير أهداف باليستية، ولديها إمكانية نظرية لإنزال ضربات بمواقع أرضية. وفي الوقت الحاضر تشكل منظومة" اس ـ 300" أساسا للدفاع الجوي في روسيا – بحسب ما نشره موقع روسيا اليوم.


وأعلنت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء تعليق الاتصال بين موسكو وواشنطن بشأن التنسيق الغارات الجوية ضد "التنظيمات المتطرفة" ومحاولة التوصل إلى هدنة في سوريا.
وانهارت نهاية الشهر الفائت الهدنة التي توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة لإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصر بعد اتهام كل طرف الاخر بأن الجانب الذي يدعمه خرق وقف إطلاق النار.

وتتعرض حلب، وهي أكبر المدن السورية، لقصف جوي مكثف منذ أسبوعين بعد انتهاء وقف إطلاق النار في 19 سبتمبر الماضي. وقُصف مستشفى الطوارئ الرئيسي في أحياء حلب الشرقية، التي تسيطر عليها المعارضة السورية، للمرة الثالثة في أسبوع واحد، وفقا لناشطين.

يرى المحلل الاستراتيجي والأمني العميد أمين حطيط، أن إرسال روسيا لمنظومة إس 300 هو نوع من انواع الرد العسكري على استهداف الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي للجيش العربي السوري.

ويقول حطيط في اتصال هاتفي مع مصراوي، إن "الولايات المتحدة استهدفت الجيش العربي السوري في دير الزور لإفساح المجال أمام تنظيم داعش للسيطرة على المواقع الاستراتيجية للجيش السوري".

وأقر التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بمقتل 62 عسكريا سورياً كانوا يخوضون قتالا ضد مسلحي تنظيم داعش، وقالت الولايات المتحدة إن الهجوم وقع بطريق الخطأ وإنها أوقفت هجومها في دير الزور عندما علمت بوجود للقوات السورية،

وكانت روسيا أعلنت نشر منظومة إس 400 الأكثر تقدمًا بعد أن بدأت شن غارات جوية على مناطق سورية استجابة لطلب نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
وأسقطت مقاتلة تركية من طراز "إف-16" تابعة للجيش التركي، طائرة حربية روسية من طراز "سو-24" يوم 24 نوفمبر الماضي، ما أدى إلى قطع العلاقات بين أنقرة وموسكو قرابة 10 أعشر قبل الإعلان عن إعادة التطبيع مرة أخرى.

واعتبر المحلل الاستراتيجي أن "إرسال منظومة إس 300 يأتي استكمالا لمنظومة إس 400 التي أرسلت نهاية العام الفائت في قاعدة حميميم ومنظومة إس 100 لكسر حظر الطيران فوق سوريا التي تفرضه أمريكا وللرد على مقاتلات تستهدف الجيش السوري".
وتستخدم القوات الروسية القاعدة البحرية في طرطوس، وقاعدة حميميم الجوية بالقرب من مدينة اللاذقية الساحلية السورية لدعم نظام الأسد ولشن غارات على مواقع "التنظيمات المتطرفة".

اقرأ أيضا
http://www.masrawy.com/News/News_PublicAffairs/details/2016/7/20/904693


http://www.masrawy.com/News/News_Press/details/2016/10/4/947866


http://www.masrawy.com/News/News_Egypt/details/2014/11/12/387211

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق