الحكومة تُشكِّل لجنة لتحديد المعايير الحاكمة لمراجعة مستحقي التموين

أصوت مصرية 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، أن الحكومة تولى أهمية قصوى لمحدودي الدخل، مؤكداً عزمها على التوسع في تنفيذ شبكة الحماية الاجتماعية من خلال مد برامج الأمان الاجتماعي للأسر الأكثر احتياجا والفئات الأولى للرعاية.

 وعقد رئيس الوزراء يوم الثلاثاء، اجتماعا للجنة العدالة الاجتماعية لبحث إجراءات خطة التوسع والتغطية لبرامج الدعم النقدي "تكافل وكرامة".

ويقدم برنامج تكافل دعما نقديا للأسرة التي تعاني من الفقر الشديد، وتحتاج إلى دعم نقدي وخدمي، على أن يكون لديها أطفال من عمر يوم إلى 18 سنة.

وتبلغ قيمة الدعم 325 جنيها في الشهر، بالإضافة إلى 60 جنيها لطفل المرحلة الابتدائية، و80 جنيها لطالب المرحلة الإعدادية و100 جنيه للمرحلة الثانوية ويصرف بشكل تراكمي كل 3 أشهر عن طريق الأم، شرط استمرار الأبناء في المدرسة وتلقيهم خدمات صحية.

بينما يمنح برنامج كرامة مساعدات نقدية شهرية، بمبلغ 350 جنيها لكبار السن، فوق 65 عاما، ولمن لديهم عجز كلي أو إعاقة، ولا يستطيعون العمل، أو ليس لديهم دخل ثابت.

واتخذ رئيس مجلس الوزراء خلال الاجتماع الذي حضره وزراء التخطيط، والتضامن الاجتماعي والتموين ونائب وزير المالية، إجراءات لمساندة وحماية محدودي الدخل شملت تشكيل لجنة تضم وزراء التخطيط والتضامن والتموين والمالية ورئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، تجتمع فوراً لتحديد المعايير الحاكمة لمراجعة مستحقي بطاقات التموين، إضافة إلى البدء في تنفيذ برامج تشغيل وإقراض لأبناء أسر تكافل وكرامة، وذلك في إطار الاستعداد لإطلاق برنامج "فرصة" للتكامل الاقتصادي بنهاية العام الحالي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق