تحذير أممي من استخدام روسيا أسلحة حارقة بسوريا

الجزيرة نت 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حذر المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الأمير زيد بن رعد الحسين روسيا اليوم من استخدام أسلحة حارقة في شرق حلب المحاصر، مبينا أن -ما وصفها- "بجرائم أحد الطرفين لا تبرر التصرفات غير القانونية للطرف الآخر".

وقال الأمير زيد في بيان إن الوضع في حلب يتطلب مبادرات "جديدة جريئة" للحد من استخدام الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن حق النقض (فيتو) حين يتعلق الأمر بجرائم حرب، مما يسمح للمجلس بإحالة قضية الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف أن الحكومة السورية وحلفاءها باشروا "نمطا من الهجمات" ضد أهداف تحظى بحماية خاصة بموجب القانون الإنساني الدولي، ومن بينها وحدات طبية وعمال مساعدات ومحطات لضخ المياه، موضحا أن تصنيف الطرف الآخر على أنه "تنظيم إرهابي" ليس عذرا لتجاهل قوانين الحرب.

وأكد أن استخدام الأسلحة دون تمييز مثل الأسلحة الحارقة في مناطق ذات كثافة سكانية عالية يثير قلقا بالغا بصورة استثنائية، مذكرا أن استخدام هذه الأسلحة محظور دوليا، وعقد مقارنة مع معارك وارسو وستالينجراد ودريسدن خلال الحرب العالمية الثانية.

كما أشار إلى أن استخدام مقاتلي المعارضة ما يسمى مدافع الجحيم وهي قذائف "مورتر" بدائية الصنع تطلق أسطوانات غاز ملغومة بالمتفجرات والشظايا أمر غير مقبول بالمرة.

وفي العام الماضي، استخدمت روسيا "الفيتو" ضد مشروع قرار قدمته فرنسا بشأن الحد من استخدام "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي.

يشار إلى أنّ روسيا والصين استخدمتا "الفيتو" ضد مشروع قرار ينص على قيام محكمة الجزاء الدولية ببدء تحقيق في الجرائم المرتكبة في سوريا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق