عقبة قد تمنعك من الالتحاق بأي وظيفة.. وحقوقي: مخالف للدستور -(تقرير)

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب- محمود أمين :

خرج وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين راضى، علينا بتصريحات تفيد بتقديم شهادة جديدة معتمدة لخلو المتقدم لطلب وظيفة من الإصابة بفيروس سي، يمكن استخدامها ضمن مسوغات التعيين، ويتم اعتمادها رسمياً من وزارة الصحة.

ولكن ترجم هذا التصريح، بشكل خاطئ بأن الوزارة ستقدم الشهادات لجميع طالبي الوظائف ضمن شرط أساسي للتعيين بخلو المتقدم من الإصابة بفيروس سي.

وظهرت تكهنات بإصدار قانون يمنع المصابون بفيروس سي من الالتحاق بالوظائف إلا بعد اجراء التحاليل الخاصة بالفيروس واعتماد الشهادة من وزارة الصحة بخلو المتقدم من الإصابة.

ضد حقوق الإنسان

"انتهاك لحقوق الانسان".. هكذا علق الدكتور علاء غنام، عضو اللجنة القومية لتعديل قانون التأمين الصحى، على حرمان أي مصاب بمرض غير معدي من العمل .

وتابع غنام في تصريحات لمصراوي الثلاثاء، بأن هناك قرار قديم صدر في عام 2009، يفيد بأن يقبل طالب الوظيفة والمصاب بفيروس سي في حالة عدم تأثير الفيروس على أداء عمله، وعدم وصول المريض إلي مرحلة المضاعفات الخطيرة من تليف كبدي وسرطان الكبد.

وأكد غنام، على أن منع المتقدمين لطلب الوظائف من العمل يعد مخالفاً للدستور وقوانين حقوق الانسان، على الرغم من تطبيقه في بعض المؤسسات ذات طابع سيادي بالدولة والشركات الكبري.

وأشار علام إلي أن مريض فيروس سي لاينقل العدوي من خلال الاخطلاط بالاخرين، وأن الفيروس لا ينقل إلا عن طريق الدم، ومن المستحيل أن ينقل العدوي بأي وسيلة اخري.

وأكد أن قرار التعيين بعد اجراء فحص خلو الاصابة من فيروس سي إذا تم اصداره بشكل رسمي وتعميمه سيتم مناقشته بشكل حازم بالمجلس القومي لحقوق الانسان، طبقاً للمادة 18 في الدستور .

واقترح علام، أن يتم الكشف عن فيروس سي بعد قبول طالبي العمل وفي حالة اصابة المتقدم بالفيروس يجب أن يخضع للعلاج وتتحمل التكاليف المؤسسة.

خطوة ايجابية

"خطوة ايجابية" هكذا علق محمود فؤاد رئيس المركز المصري للحق فى الدواء، على خطوة وزارة الصحة بتقديم شهادات خالية من الفيروسات شرط القبول بالعمل في بعض الجهات التي تطلب خلو المتقدم من الاصابة بالفيروس.

وتابع فؤاد، في تصريح لمصراوي، هناك شركات كبري محلية وعالمية تشطرت على المتقدمين بتقديم مايثبت خلوهم من فيروس سي.

وأشار فؤاد، إلى أن هذا الشرط مخالف للقانون والدستور، مع وجود أكثر من 12 مليون مريض بجميع محافظات الجمهورية، قبل بداية الحملة العلاجية التي قدمتها وزارة الصحة، وتابع " هناك 500 قضية ضد شركات كبري رفضت تعيين المصابون بفيروس سي عام 2015".

وأكد فؤاد أن الشركات كانت تقوم بهذا الاجراء للهروب من التكاليف الكبيرة التي ستتكبدها في علاج العاملين، قبل تصنيع الدواء محلياً، وزيادة نسبة الشفاء 

وأوضح فؤاد في حديثه، اجراء وتصريحات وزير الصحة، وأوضح أنها تمكن المريض الذي تم علاجه من فيروس سي، من الحصول علي شهادة معتمدة من وزارة الصحة بأنه يخلو من المرض.

وأشار رئيس المركز المصري للحق فى الدواء، إلى أن هذا الاجراء يخدم المتقدمين من قبل لطلب وظائف والسفر للخارج وتم رفضهم بسبب اصابتهم بفيروس سي .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق