الخميس.. "القومية" و"السيمفونى" فى احتفالات الأوبرا بعيدها الـ 28 وانتصارات أكتوبر

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تنظم دار الأوبرا المصرية، برئاسة الدكتورة إيناس عبد الدايم، احتفاليتان على مدار يومين متصلين بالمسرح الكبير، وذلك بمناسبة مرور 28 عام على افتتاح دار الأوبرا المصرية، والتى تتزامن مع الذكرى الـ43 لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة.

وأعلنت رئيس الأوبرا، بأن الاحتفالية الأولى تحييها الفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة المايسترو حازم القصبجى وتقام فى الثامنة مساء الخميس المقبل، وتتضمن نخبة من الأعمال الوطنية التى وضعها كبار الملحنين وشكلت جزء من الوجدان الوطنى للمصريين والعرب منها: "حبيبتى من ضفايرها طل القمر، أقوى من الزمان، موسيقى دموع فى عيون وقحة لـ عمار الشريعى، ع الدوار لـ أحمد صدقى، سكت الكلام، الطير المسافر، العيون السود لـ بليغ حمدى، دقت ساعة العمل لـ محمد عبد الوهاب، دولا مين، بالاحضان لـ كمال الطويل.

أداء ياسر سليمان، اجفان، أميرة سعيد، خالد عبد الغفار، آيات فاروق، إيمان عبد الغنى، أحمد عفت وكورال أطفال الأوبرا.

أما اليوم الثانى يشهد حفلاً لاوركسترا القاهرة السيمفونى، والذي يقام بالتعاون مع المعهد الثقافى الإيطالى بالقاهرة فى الثامنة مساء الجمعة، بقيادة المايسترو ناير ناجى، ومشاركة سوليست الساكسفون فيدريكو مونديليتشى، ويضم افتتاحية ميوزيكال من المسرحية الغنائية الفتاة المجنونة لـ جيرشوين، متتالية وترية للبيتلز إلى جانب مجموعة الحان مدمجة لأشهر أغانى الأوبرات العالمية توزيع روبيرت مولى مالى.  

كما يقام ضمن الاحتفالات معرضاً للفنون التشكيلية، تحت عنوان الأوبرا بريشة فنان، ويضم إبداعات 19 تشكيلى مصرى تناولوا فنون الأوبرا المختلفة برؤيتهم الخاصة.

وأشارت عبد الدايم، أن الاحتفالات بعيد ميلاد الأوبرا مساء الجمعة تمتد إلى مختلف المسارح، حيث يقام على مسرح معهد الموسيقى العربية حفلاً لفرقة الموسيقى العربية للتراث بقيادة المايسترو فاروق البابلى، ويتضمن باقة من أشهر أعمال الطرب، كما يشهد مسرح الجمهورية، حفلاً لفرقة المولوية المصرية، بقيادة المنشد عامر التونى، إلى جانب حفل آخر لفرقة اوبرا السكندرية للموسيقى والغناء العربى بقيادة المايسترو عبد الحميد عبد الغفار بمسرح أوبرا دمنهور.

يذكر أن دار الأوبرا المصرية افتتحت فى 10 أكتوبر عام 1988، وتضم  سبعة مسارح هي الكبير، الصغير، والمكشوف، إلى جانب مسرح الجمهورية، ومعهد الموسيقى العربية بالقاهرة، ومسرح سيد درويش بالاسكندرية ومسرح أوبرا دمنهور بالبحيرة.

ومنذ افتتاحها تلعب دورًا هاماً في إثراء الحياة الفنية في مصر كما باتت مزاراً ومتنفساً فنياً لمختلف فئات الجمهور المصرى والجاليات العربية والأجنبية، كما اتاحت الفرصة للفرق والفنانين الواعدين لتقديم تجاربهم الفنية المتفردة، بالإضافة إلى الفنون الجادة الراقية التى تختص بتقديمها من باليه وأوبرا وموسيقى كلاسيكية وعربية وصالونات ثقافية ومعارض الفنون التشكيلية ومهرجانات متنوعة للموسيقى والغناء حتى أصبحت درة قلاع الفنون الجادة فى مصر والوطن العربى وقارة أفريقيا وأمست أحد العلامات المميزة فى تاريخ مصر الثقافى والفنى بما تمتلكه من امكانات فنية وبشرية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق