عام / افتتاح الدورة الــ37 للمجلس التنفيذي لمنظمة الايسيسكو

وكالة الانباء السعودية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الرباط 03 محرم 1438 هـ الموافق 04 أكتوبر 2016 م واس
افتتحت اليوم في مقر الإيسيسكو بالعاصمة المغربية الرباط، أعمال الدورة السابعة والثلاثين للمجلس التنفيذي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الايسيسكو وينعقد على مدى يومين بحضور عدد من الوزراء وممثلي الدول الأعضاء في المجلس، ومديري الإدارة العامة للإيسيسكو وخبرائها، وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية.
ومثل المملكة العربية السعودية في هذه الدورة وكيل وزارة التعليم العالي للشؤون التعليمية الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي وبحضور سفير خادم الحرمين الشريفين بالرباط الدكتور عبد العزيز محيي الدين خوجة.
وفي الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة ، ألقى رئيس المجلس التنفيذي للايسيسكو الدكتور أبو بكر دوكوري كلمة، أبرز فيها أن الإيسيسكو تمثل اليوم الطموح الإسلامي المشروع إلى النهوض الحضاري الذي من شأنه أن يوفر أسباب التقدم والازدهار للعالم الإسلامي في المجالات كافة.
وعد أن هذه الدورة تنعقد على رأس مرحلة متقدمة من التطور الذي وصلت إليه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة على جميع المستويات، تخطيطاً وتأصيلاً، تسييراً وتدبيراً، تنفيذاً وأداءً، واندماجاً في المحيط الإقليمي وانفتاحاً على الآفاق الدولية، بحيث صارت إحدى أهـمّ المنظمات الإقليمية والدولية المتخصصة في قضايا التربية والتعليم، والعلوم والتكنولوجيا، والثقافة والاتصال، وحماية البيئة، ورعاية الطفولة.
وأشار دوكوري إلى أن المجلس التنفيذي الذي يُتابع الإنجازات التي تحققها الإيسيسكو، يسجل اليومَ بكل افتخار، أن النجاحات التي تحرز عليها المنظمة الإسلامية بصورة مُـطَّردة، هي مكسبٌ عظيمُ الشأن للعالم الإسلامي كله، خصوصاً في هذه المرحلة التي تراجعت فيها المكاسبُ التي تعزّز العمل الإسلاميَّ المشترك، وتباطأت مسيرة التعاون المتعدد المجالات، مما كان له الأثـرُ البالغ في وصول العالم الإسلامي إلى ما وصل إليه اليوم، مما لا يخفى ولا داعي لتبيانه.
وأضاف رئيس المجلس التنفيذي ان المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة قطعت أشواطاً بعيدة على طريق التطور والتقدم والارتقاء بالعمل الذي تقوم بـه والنهوض بالمهام الموكولة إليها، والفضل يعود إلى السياسة الحصيفة، والإدارة الجيدة ، التي يقـود بها هذه المنظمةَ الناهضةَ المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري.
وذكر رئيس المجلس التنفيذي أن تقرير المدير العام عن أنشطة المنظمة لسنة 2015 المعروض على أنظار المجلس، يعكس، وبصورة واضحة، المستوى الراقي الذي وصلت إليه إنجازات الإيسيسكو خلال السنة الماضية، مما يؤشر إلى أن حصيلة السنة الحالية ستكون، في مستوى أعلى، أو على الأقـل في مستوى مُـوازٍ لها، وسجل أن إنجازات الإيسيسكو تجمع بين التنوّع في الموضوعات والقضايا، وبين التجديد في أساليب التنفيذ والابتكار في طرق البحث والمعالجة، مع توسيع شبكة التعاون مع الشركاء في تنفيذ برامج خطة العمل وأنشطتها.
// يتبع //
16:29ت م
1545284.png
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق