عزاء «بيريز» واجب

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أتعجب من تلك المهاترات على وسائل التواصل الاجتماعى حول مشاركة وزير خارجية مصر السفير سامح شكرى فى مراسم عزاء الرئيس الإسرائيلى الأسبق شيمون بيريز.

إسرائيل -أحببتها أو كرهتها- «دولة»، وترتبط معك بحدود دولية، وسواء أحببتها أو كرهتها وقَّعت معها معاهدة سلام فيها شاهد بدرجة رئيس جمهورية للولايات المتحدة الأمريكية، ومودع نص هذه المعاهدة فى الأمم المتحدة.

وإسرائيل -سواء أحببتها أو كرهتها- تعتبر ولاية إضافية من ضمن الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب سطوة الحركة الصهيونية العالمية و«اللوبى اليهودى الأمريكى».

وإسرائيل لديها أكثر من مائة قنبلة نووية وهيدروجينية، وهى الدولة الأجنبية الثانية بعد الولايات المتحدة التى لديها استثمارات فى مؤشر «الداو جونز» الشهير فى نيويورك.

ومن الحقائق أيضاً أنها تحتل أرضاً سورية، وأراضىَ فلسطينية، وتسيطر على أولى القبلتين وثالث الحرمين، وهو مسجدنا الأقصى الشريف، وكنيسة القيامة، ومدينة القدس ذات القيمة الروحية العظمى فى نفوس كل عربى ومسلم.

بعد ذلك كله، فى حالة وفاة رئيس دولة وزعيم سياسى، وشريك فى اتفاقات السلام بين مصر وإسرائيل، هل نتغافل عن الأصول والبروتوكول والعلاقات بين الدول أم ماذا؟

وحتى إذا تغافلت و«طنشت» على هذا الحدث، واقتصر الموضوع، ورفضت أن تحذو حذو زعماء العالم، بدءاً من «أوباما» و«أولاند» إلى تونى بلير، فأنت الخاسر.

قد تسألنى: كيف أذهب إلى جنازة قاتلى؟

الإجابة: كان قاتلك سابقاً، والآن أنت تعاهده عهداً قانونياً، وشرعاً عهداً أعطيته فيه عهد الأمان.

فى إسرائيل -سواء أحببتها أو كرهتها- هناك مجتمع ديمقراطى مفتوح يلعب فيه الفرد دوراً أساسياً، ويلعب فيه الناخبون دور تقرير مصير الحزب الحاكم.

من هنا فحضور مصر يدعم رؤية الاعتدال لدى رجل الشارع الإسرائيلى الذى اقتنع سابقاً بحسن نوايا الزعيم أنور السادات، فوقف بقوة خلف النواب الذين صوَّتوا فى الكنيست على إعادة سيناء للمصريين.

باختصار لا يمكن أن تستعيد أرضك بمعاهدة سلام دون أن تدفع فاتورة التزاماتك الأخلاقية تجاهها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق