بالصور.. "السبع العجاف" تعيشها "عين البلد والملاحة" بالفرافرة بعد جفاف آبارها

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الوادي الجديد - محمد الباريسي:
"السبع العجاف" تعيشها حاليًا منطقة "الملاحة وعين البلد" في مدينة الفرافرة بمحافظة الوادي الجديد، بعد غياب مصادر الري وجفاف أغلب عيون المياه الجوفية، ما يضع تساؤلات أمام المسؤولين حول مصير القطاع الزراعي في واحدة من أهم مناطق إنتاج التمور على مستوى الجمهورية.

مزارعو المنطقة أرجعوا أزمتهم، في لقاءات مع "مصراوي"، إلى الفساد الإداري والمحلي، وأوضحوا أن الآبار كانت تحفر سابقًا على عمق 1200 متر ما كان يفجر البئر ذاتيًا دون الحاجة لمواتير رفع، مضيفين أن هذه السياسة ظلت قائمة إلى أن اتجهت الدولة لسياسة أخرى بالحفر على عمق 750 مترًا، ما أضر الآبار القديمة وأدى إلى جفاف معظمها، ومنها ما يمتد عمره لآلاف السنين كما هو الحال مع الآبار الرومانية.

"محمد عبد الوهاب" وهو موظف في محطة المياه، قال مشيرًا إلى إحدى الآبار الجافة: "هذه البئر كانت يُعتمد عليها في ري مساحة كبيرة من المنطقة إلى أن أهملتها الوحدة المحلية وجفت قبل سنوات"، فيما أضاف "الشيخ أحمد عبد المحسن" وهو من كبار عائلة "الركابية": "الواحة تستقر على أكبر مسطح مائي في العالم هو الخزان النوبي، ومع ذلك لدينا أزمة كبيرة في المياه"، ومشيرًا إلى عين البلد والملاحة قال إنها كانت تعتمد بشكل أساسي على عين واحدة حُفرت في العام 1964، تكفي لري كل أراضيهم، إلى أن تقرر حفر 4 آبار جديدة جوار العين القديمة، جف معظمها لسوء الحفر وسحبها من نفس عمق الخزان الجوفي.

وعن أسباب الأزمة، أوضح مدير إدارة الفرافرة الزراعية المهندس مصطفى أيوب، لمصراوي، أن الأزمة ترجع إلى عطل في بئر مياه الشرب الخاص بالمدينة أجبر المسؤولين على توجيه مياه عين الملاحة والبلد لمحطة تنقية مدينة الفرافرة وضخها للوحدات السكنية، معلنًا أن الأجهزة التنفيذية تعمل على حل المشكلة وأن بئر جديدة جهزت لري المنطقة لا ينقصها سوى تشغيل الغاطس الخاص بها، وهو ما سينجز خلال أيام.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق