"معندناش رفاهية الوقت".. جملة قالها الرئيس وكررها 3 وزراء سابقين و4 حاليين ومحافظ

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب: أحمد شاكر

"ليس لدينا رفاهية الوقت".. جمله قالها الرئيس عبدالفتاح السيسي في أكثر من مناسبة خلال العام الماضي، ففي رده على سؤال حول نيته الاستعانة بالشباب في الحكومة التي شكلها إبان توليه الحكم قال: لا يوجد لدينا رفاهية الوقت لتجريب الشباب.

وكرر الرئيس نفس الجملة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بحضور رئيس الوزراء الأثيوبي ديسالين، في نفس العام خلال تعليقه حول مشكلة سد النهضة وما تمثله من خطورة على أمن مصر القومي.

الجلمة في مضمونها قد تبدو عادية وملائمة في بعض المواقف، إلا أن غير العادي في الأمر هو قيام بعض المسئولين في الدولة باقتباسها وترديدها في أكثر من مناسبة، وتعمدهم تقمص دور الرئيس.

البداية كانت من المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، السابق والمستشار الحالي للرئيس للمشروعات القومية الذي قال في تصريح له إن الحكومة ليس لديها رفاهية الوقت لتضييعه في المراسلات الحكومة التقليدية، لأن الأوضاع تحتاج متابعة لحظة بلحظة حتى يتم الإنجاز في كافة الملفات.

الدكتور سعد الجيوشي وزير النقل السابق، اقتبس الجملة في أول يوم عمل له عندما قال موجهاً كلامه لقيادات الوزارة: ليس لدينا رفاهية الوقت، ولن أرحم أي مقصر.

وزير الاستثمار السابق أشرف سالمان، اقتبس الجملة خلال اجتماعه باللجنة التنسيقية المعنية ببحث سبل تحسين ترتيب مصر في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال، حيث قال أن مصر ليس لديها رفاهية الوقت لإضاعته في إزالة المعوقات البيروقراطية، التي تتسبب في تعطيل مصالح المواطنين.

اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى، كرر نفس الجملة خلال توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة ومحافظة الوادي الجديد والصندوق الاجتماعي للتنمية لإنشاء وحدات سابقة التجهيز، حيث قال: " ليس لدينا رفاهية الوقت ، ولا نملك ترف الانتظار ، ونعمل ليل نهار من أجل بلدنا ومجتمعنا في إطار توجيهات الرئيس السيسي بضرورة العمل على تنفيذ المشروعات في أسرع وقت ممكن ، بأفضل جودة، وأقل تكلفة.

الأمر نفسه تكرر مع محمد محمود أحمد سعفان، وزير القوى العاملة، الذي قال أن الرئيس عبد الفتاح السيسى طالب جميع الوزراء بضرورة العمل بجد واجتهاد في المرحلة المقبلة، موضحاً: "معندناش رفاهية الوقت ومحتاجين الشئ اللي نقدر نعمله في سنة يتعمل في شهر ولم يعد هناك فرصة أكثر".

الدكتور أشرف العربي، وزير التخطيط والمتابعة، اقتبس الجملة خلال اجتماعه بعدد من نواب مجلس الشعب أثناء مناقشة قانون الخدمة المدنية، قائلاً: مش مقبول اننا نرجع للقانون 47 تاني، ونلغى قانون الخدمة المدنية، لإن ده يرجّعنا سنوات، وإحنا معندناش رفاهية الوقت، وأنا أقترح عليكم الموافقة على القانون، وأن تدعمونا وتدفعونا للإسراع بإقرار هذا القانون.

الجملة ذاتها رددها الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة، حيث قال: الرئيس السيسي يجيد فن المتابعة وليس لدينا رفاهية الوقت لحل المشاكل من جذورها.

اللواء عمرو عبدالمنعم محافظ القليوبية، مسئول أخر قالها منتقداً تأخر تسليم بعض المشروعات الخدمية في المحافظة: "لا نملك رفاهية الوقت ولن نسمح بتأخر المشروعات التي يتم تنفيذها على أرض الإقليم تحت أي ظرف"

السؤال هنا هل يتعمد هؤلاء المسئولون تكرار الجملة لإيصال رسالة ما مفادها أننا على خطى الرئيس سائرون أم أن بحور اللغة العربية قد نضبت من غيرها ؟؟!!

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق