ألمانيا: وزير الاقتصاد يهاجم "دويتشه بنك" ويحمله مسؤولية أزمته المالية

فرانس 24 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
حمل وزير الاقتصاد الألماني الأحد مصرف "دويتشه بنك" مسؤولية الصعوبات المالية التي يمر بها والتي ستفرض عليه إلغاء آلاف الوظائف، مرجعا ذلك إلى "سياساته المالية غير المسؤولة".

وجه وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابريال الأحد انتقادات للسياسات "غير المسؤولة" للمشرفين على مصرف "دويتشه بنك"، الذي يعاني من صعوبات مالية خطيرة ستفرض عليه إلغاء آلاف الوظائف.

وصرح غابريال أمام صحافيين "لا أعلم إذا كان علينا البكاء أو الضحك لرؤية مصرف جعل من المضاربة نموذجا للأعمال ويطرح نفسه اليوم ضحية لذلك"، وذلك ردا على تصريحات رئيس المصرف جون كرايان هذا الأسبوع بأن المضاربة وراء تراجع أسعار أسهم المصرف في الأسواق المالية.

وقال غابريال الذي يترأس الحزب الاشتراكي الديموقراطي العضو في الائتلاف الحاكم "ما سيحصل هو أن آلاف الأشخاص سيخسرون وظائفهم وعليهم الآن دفع ثمن جنون أشخاص غير مسؤولين في مواقع قيادية".

وكان المصرف قرر إطلاق عملية اعادة هيكلة على نطاق واسع بعد خسارته سبعة مليارات يورو في العام 2015، مما يعني إغلاق نحو مئتي فرع في ألمانيا بحلول العام 2020 وإلغاء نحو تسعة آلاف وظيفة على المستوى العالمي.

وخسر سهم المصرف الألماني العملاق أكثر من 40% من قيمته منذ مطلع العام.

وقد سلطت الأضواء على البنك بعد أن فرضت عليه السلطات الأمريكية غرامة بمقدار 14 مليار يورو (16,2 مليار دولار) بسبب بيعه لأوراق مالية مدعومة بالرهون العقارية قبل الأزمة المالية العالمية في 2008.

إلا أن أسهمه عادت وارتفعت الجمعة بعد أن صرح مصدر أن البنك الذي يعد الأكبر في ألمانيا، يقترب من التوصل إلى اتفاق مع مسؤولين أمريكيين لخفض قيمة الغرامة المفروضة على البنك.

وانتشرت مخاوف من أن تؤدي الغرامة إلى تكرار ما حدث مع بنك "ليمان براذرز" عملاق وول ستريت، الذي أدى إفلاسه إلى تفاقم الأزمة المالية العالمية.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 03/10/2016

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق