"البيئة": 11.5 مليار دولار خسائر مباشرة لكوارث تغير المناخ بالعالم العربي

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب - أحمد عمار:

أكد عبدالسلام ولد أحمد المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، لمنطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، أن التغيير المناخي يعد واحداً من أبرز التحديات التي تواجهها الإنسانية، حيث من المتوقع أن يقلص نسبة النمو ويزيد من نسبة الفقر ويهدد البيئة والكائنات الحية التي تقوم عليها الحياة.

ووفقًا لبيان لمنظمة "الفاو" اليوم الاثنين تلقى مصراوي مسخة منه، أكد ولد أحمد خلال كلمته اليوم في افتتاح الاجتماع التمهيدي شبه الإقليمي لمؤتمر الأطراف الثاني والعشرين لتغير المناخ، أن معظم تأثيرات التغير المناخي على التنمية الاقتصادية وعلى المجتمع بشكل عام ستمر عن طريق قطاع المياه.

ويعقد الاجتماع في جامعة الدول العربية خلال الفترة من 3-5 أكتوبر 2016، حول المساهمات المحددة وطنياً والتمويل الخاص بالمناخ، بحضور ومشاركة ممثلين من وزارات البيئة والزراعة والمياه في عدد من الدول العربية، بجانب صندوق المناخ الأخضر ومرفق البيئة العالمي والمسؤولين المحليين، علاوة على كبار المسؤولين في منظمة الفاو.

وينعقد الاجتماع بتنظيم مشترك بين كل من الحكومة المصرية، وجامعة الدول العربية، وبدعم من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، وهو الثاني ضمن سلسلة من الحوارات الإقليمية التي ترعاها منظمة الفاو حول المساهمات الوطنية المزمعة ذات الصلة بالزراعة، والتمويل الخاص بالمناخ.

وقال ولد أحمد إن التصدي للتحديات الهائلة الناشئة عن التغير المناخي يتطلب تطبيق خطة إصلاحية متكاملة للتأكد من وضع قضايا المياه والزراعة، بشكل جاد، على طريق الاستدامة، والتكيف مع الآثار المحتملة للتغير المناخي.

وأشار إلى أن هناك مجالًا واسعًا للتعاون الإقليمي في مواجهة التغير المناخي، وأن منظمة الفاو ملتزمة بالمساهمة في دعم تطبيق التوصيات التي يتم التوصل إليها خلال هذا الاجتماع، بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

ومن جانبه، قال السفير جمال جاب الله مدير إدارة البيئة والإسكان والموارد المائية والتنمية المستدامة بجامعة الدول العربية،: "اجتماع اليوم هو فرصة للتعرف على ما استجد في موضوع المساهمات الطوعية للدول مع التركيز على المكون الزراعي، وعلى فرص التمويل المتاحة حالياً ومستقبلياً".

"والتركيز على كيفية استعداد الدول العربية للوصول إلى تمويل برامج التكيف والتخفيف في قطاع الزراعة بشكل يحقق النمو المنشود ويساهم في نفس الوقت في الحد من التغيرات المناخية بما يحقق العدالة المناخية".

وأعرب جاب الله عن أمنياته أن يخلص الاجتماع إلى وضع تصور إقليمي لفرص التعاون في آليات الوصول إلى صناديق المناخ من خلال مشاريع إقليمية منسجمة مع أولويات الدول بالتعاون مع الفاو وشركائها.

ونوهت ياسمين فؤاد، خلال كلمة وزارة البيئة التي ألقتها، إلى أن التهديدات التي بدأت تظهر بوادرها على الدول العربية، وتعاني منها مصر بشكل واضح، تم رصدها وتوثيقها في العديد من التقارير الدولية والإقليمية والوطنية، والتي تجمع على أن نماذج التدوير المناخية العالمية تؤكد أن درجات الحرارة في المنطقة العربية ظلت ترتفع خلال السنوات الثلاثين الماضية بوتيرة تزيد 50 بالمئة عن المتوسطات العالمية".

وأوضحت فؤاد أن الكوارث الناجمة عن تغير المناخ في العالم العربي كبدته خسائر مباشرة بلغت 11.5 مليار دولار رغم أن هذه التقديرات منخفضة لأن الخسائر التي تم الإبلاغ عنها تغطي 17 بالمئة فقط من الكوارث، كما يجدر الإشارة إلى أن 30 بالمئة من الفاكهة والمحاصيل والمواشي التي نشأت أصلاً في المنطقة العربية مهددة بالفناء بسبب ارتفاع الحرارة".

"كما أنه من المرجح أن يؤدي تغير المناخ إلى تقليص المياه بنسبة 10 بالمئة مما يزيد الضغوط على نقص المياه في المنطقة العربية".

ويذكر أنه في 12 ديسمبر 2015، توصلت 195 دولة إلى اتفاق تاريخي من خلال مصادقتها على "اتفاق باريس" بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والذي يمكن اعتباره أول اتفاق عالمي بشأن تغير المناخ، مما شكل إنجازًا كبيرًا بعد عقود طويلة من المفاوضات السياسية الشاقة.

ويترقب العالم انعقاد الدورة الثانية والعشرين في مراكش بالمغرب حيث سيتم وضع خطة العمل التنفيذية لهذا الاتفاق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق