ما هي خدمات الجيل الرابع ولماذا رفضت شركات المحمول شراء رخصتها؟

أصوت مصرية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رفضت شركات المحمول الثلاثة العاملة في مصر، فودافون وأورنج واتصالات، التقدم لشراء رخصة تشغيل خدمات الجيل الرابع للمحمول(4G)، التي طرحتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لاعتراضها على بعض شروط الرخصة.

ولم يدفع ذلك الحكومة لتغيير شروط الرخصة، وقالت إنها ستطرح الترخيص في مزاد عالمي.

أصوات مصرية تشرح ما هي خدمات الجيل الرابع واعتراضات الشركات على ترخيصها ورد الحكومة على تلك الاعتراضات.

- ما هي خدمات الجيل الرابع للمحمول؟

هي عبارة عن تطور لخدمات الجيل الثالث (3G) للاتصالات عبر المحمول، فهي تقدم سرعات عالية للغاية للإنترنت قد تصل إلى 10 أضعاف السرعة في خدمة 3G، وذلك بحسب المساحة التي تغطيها الخدمة.

وكلما كان الجهاز المتصل بالإنترنت قريبا من مركز تقوية الشبكة كلما زادت السرعة وتقل بالابتعاد إلى الأطراف، لكنها تظل أفضل كثيرا من سرعة الاتصال من خلال3G .

- هل ستوفر كل شركات الاتصالات هذه الخدمة لعملائها؟

تعمل في مصر حاليا ثلاث شركات لخدمات الهاتف المحمول هي فودافون مصر التابعة لفودافون العالمية، وأورنج مصر التابعة لأورنج الفرنسية، واتصالات مصر التابعة لاتصالات الإماراتية.

وفي نهاية الشهر الماضي وقعت الشركة المصرية للاتصالات عقد ترخيص لتقديم خدمات المحمول، والذي سيمكنها من تقديم خدمات الجيل الرابع.

ولم تتقدم أي من شركات المحمول الثلاثة لشراء رخصة الجيل الرابع بنهاية المهلة التي حددها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، معلنة رفضها لبعض شروط الترخيص.

وفي المقابل طلبت الشركة المصرية للاتصالات، الأسبوع الماضي، من الجهاز القومي للاتصالات معرفة الشروط والضوابط الخاصة بالحصول على أي ترددات أخرى متاحة في الجيل الرابع بالإضافة للمخصصة لها.

- لماذا رفضت شركات المحمول التقدم لشراء رخصة 4G؟

اعترضت شركات المحمول على أحد شروط الحصول على رخصة تشغيل الخدمة والمتعلق بوجوب سداد 50% من قيمة الرخصة بالدولار الأمريكي.

وردت الحكومة على هذا الاعتراض بأن الشركات الأجنبية يمكنها اللجوء إلى شركاتها الأم في الخارج لإمدادها بالسيولة الدولارية اللازمة.

أيضا أحد أسباب اعتراض شركتي أورنج واتصالات مصر هو أن المصرية للاتصالات تمتلك حصة في فودافون مصر تبلغ 45%، وبالتالي سينشأ عن ذلك إتاحة العديد من الترددات لشركة معينة بسبب هذا الاشتباك في الملكية.

وإن كان محور الخلاف الأساسي بين الحكومة والشركات هو عدم كفاية الترددات التى طرحتها الحكومة لتشغيل خدمات4G، بحسب شركات الاتصالات. 

فقد اعترضت شركات المحمول على إجمالي الترددات الذي أتاحته الوزارة، والبالغ 40 ميجا بايت للشركات الأربعة مجتمعة.

وكان رد الحكومة أن الشركات العالمية التي قامت بتشغيل هذه الخدمة بدأت بترددات أقل من 10 ميجا بايت.

لكن الاتحاد الدولي لمشغلي الاتصالات السلكية واللاسلكية GSMA أبدى في بيان قلقه من حجم الترددات المطروحة وتوافقها مع المعايير التقنية الدولية.

- هل الشركات محقة في اعتراضها؟

يقول عمرو بدوي، الرئيس التنفيذي السابق للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، لأصوات مصرية، إن الترددات المتاحة غير كافية على الإطلاق.

وأكد أنه يجب زيادة الترددات المطروحة للشركات خاصة مع تزايد الطلب على نقل البيانات بشكل مستمر.

وتؤكد الشركات أن الترددات المتاحة لا تكفي لتشغيل الخدمة بالجودة المطلوبة وأنها يمكن أن تواجه بشكاوى العملاء من سوء الخدمة.

- كيف كان رد فعل الحكومة تجاه رفض الشركات شروط الرخصة؟

لم تستجب الحكومة لمطالب الشركات بزيادة الترددات واكتفت بوعدها بزيادتها مستقبلا بعد تشغيل الخدمة. 

وبعد رفض شركات المحمول التقدم للحصول على ترخيص 4G، أصدر الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بيانا قال فيه إنه يدرس طرح التراخيص في مزاد عالمي.

وكانت الحكومة أعطت الأولوية للشركات العاملة بالفعل في البلاد لنيل تراخيص الجيل الرابع لكنها قالت إنها ستطلق مزادا عالميا إذا رفضت أي منها العرض.

وقال الجهاز إنه "سوف يتم عرض البدائل على مجلس الإدارة في اجتماعه المقبل أوائل أكتوبر لاتخاذ القرار في هذا الشأن".

وبالفعل أبدت شركات اتصالات عربية وأجنبية رغبتها في الحصول على رخصة الجيل الرابع في مصر منها تشاينا تيليكوم الصينية، واس تي سي وليبارا السعوديتين، لكن العرض الرسمي تقدمت به شركة زين الكويتية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق