السحابة السوداء تقتحم منازل الفقراء بأسيوط

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أسيوط - محمد جودة:
تشهد محافظة أسيوط ، انتشارا كثيفا للسحابة السوداء الناتجة عن حرق المخلفات الزراعية داخل الحقول ، مما يلوث الهواء بشكل كبير ، ويتعرض المواطنون الفقراء اللذين لا طاقة لهم بدفع ذلك الدخان المتكاثر يوما بعد الآخر ، إلي حالات من التسمم والاختناق وهم داخل منازلهم البسيطة ، فمحافظة أسيوط يعيش 61 بالمائة من سكانها تحت خط الفقر أي لا يجدون قوت يومهم ، مما يستلزم تحركا حكوميا لحماية هؤلاء المواطنين لحقهم في العيش في بيئة نظيفة وحمايتهم داخل منازلهم.

ويبدو أن مسئولي محافظة أسيوط قد غادروا المحافظة أو لم يصلهم قانون البيئة رقم 4 لسنة 1994 وتعديلاته والتي تتراوح عقوبتها بالغرامة ما بين ألف إلى 10 ألاف جنيها ،وذلك تجنبا لظهور السحابة السوداء وما يترتب عليها من آثار سلبية ، وكأن مسئولي الزراعة والبيئة لا يعلمون كيفية التخلص الآمن من المخلفات الزراعية وتوعية الفلاحين والمزارعين بكيفية تحقيق أعلى استفادة من المخلفات الزراعية الناتجة عن حصاد المحاصيل الصيفية .

وتجاهلت مديرية الزراعة دورها في تنفيذ حملات توعية وتوزيع منشورات على المزارعين والفلاحين بمختلف قرى ومراكز المحافظة للتوعية بخطورة حرق تلك المخلفات وما تسببه من تلوث بيئى وخسارة مادية للمزارعين وما يترتب عليه من ضعف لخصوبة الأرض الزراعية واثار ضارة على مرضى الصدر وكبار السن والأطفال، وعن ازدياد معدل الحوادث على الطرق الزراعية ، فحدث ولا حرج ، بسبب انعدام الرؤية بسبب الأدخنة المتصاعدة .

وكانت جامعة أسيوط ، قد أعلنت في نوفمبر 2015 عن تنفيذ الإدارة العامة للمشروعات البيئية بقطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، مشروع التخلص الآمن من المخلفات الزراعية والسحابة السوداء ، تحت رعاية الدكتور أحمد عبد جعيص القائم بأعمال رئيس الجامعة ، إلا أن عام 2016 جاء وانقطع هذا العطاء وارتفعت الأدخنة في عنان السماء لتعلن أن الجهات التنفيذية بمحافظة أسيوط ، لم تعمل علي استمرار الاستفادة من الكفاءات العلمية الضخمة والقامات رفيعة المستوي في استخدام العلم والدراسات في توفير بيئة مناسبة للمواطنين.

وكان الدكتور فاروق عبد القوي منسق عام المشروع، قد أوضح أنه قد بدأت فكرة التخلص الآمن من المخلفات الزراعية ( البوص وبقايا الذرة الشامية ) بفرمها بدلاً من حرقها وما تسببه من مشكلات صحية وبيئية يعاني منها أهل مدينة أسيوط ومراكزها المختلفة، حيث تم عقد أول اجتماع اللجنة المتعلقة بدراسة كيفية هذا المشروع لوضع خطة دقيقة للتغلب علي السحابة السوداء التي تغطي المحافظة كل عام في موسم جمع مخلفات الذرة الرفيعة والشامية .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق