وزير التموين يكشف عن 4 أسرار خطيرة في حديثه مع عمرو أديب

كايروبورتال 0 تعليق 21 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب : (بوابة القاهرة) الإثنين، 03 أكتوبر 2016 02:11 ص

خالد حنفي وزير التموين

رفض خالد حنفى، وزير التموين السابق، إقحام اسم رئيس الجمهورية فى ملابسات استقالته، قائلاً: "الأمر كان بين سلطتين التنفيذية والتشريعية، والرئيس هو رئيس لكل السلطات"، مؤكداً أن خروجه من الوزارة ليس عقاباً أو إطاحة أو مكروه أو أنه كان مغضوبا عليه.

وتعجب "حنفى" فى حواره مع الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج "كل يوم" المذاع عبر فضائية "on E"، من إثارة أمر إقامته فندق الإنتركونتيننتال بصحبة حرسه الخاص، قال: "الموضوع أثير بعد 30 شهراً من إقامتى بالإنتركونتنتال رغم علم الجميع بذلك، ولكن أعتقد أن مصطفى بكرى وصلته معلومة وكان يؤمن بما يقوم به، وظن أنها قضية مهمة جداً ومقتنع بها"، مازحاً :"دا أنا نفسى صدقته واقتنعت بكلامه عن توفير غرفة للحرس بالفندق".

وتابع :"لا أرى أن هناك من يقف ضدى أو يتعمد إيذائى، حتى مصطفى بكرى ومن هاجمونى بشدة فى البرلمان رغم اختلافنا فنياً، لكن ربما يكون هناك محركات أخرى".

وعن استجوابات القمح، قال: "تصرفت بشكل مهنى جدا تجاه بالردود الموضوعية وكنت أحلم بهذا المشهد، لأؤكد أن مصر بها ممارسة ديمقراطية، وكنت مستعد ومقتنع أننى سأحصل على ثقة الناس، فـ95% لا يعرفون حقيقة الأمر، وكنت أرى هذه فرصة ذهبية لعرض الأمر أمام النواب بشكل واضح وصريح، وتحمست بكلمات  طه حسين - إلى الذين يتحروكن شوقا إلى العدل والذين يؤرقهم الخوف من العدل -  لأقف فى هذا المشهد وأنير الجميع".

فيما جاءت المفاجأة حينما طرح الإعلامى عمرو أديب سؤال لحنفى، وقال له، لم يسألك أى شخص أو أى جهة فى الدولة عن الإقامة فى الفندق أو مصادر أموالك، خصوصا أننا قرأنا العديد من التصريحات التى تؤكد أنه ستتم تحقيقات فى هذا الأمر وأجاب حنفى: "لم يسألنى أحد إطلاقاً، فأنا لست رأس مالى لكننى ميسور الحال.. نعم لدى أموال بالبنك وكام عقار ولكن ليس لدى أسهم بشركات أو مشاريع ما".

أكد خالد حنفى وزير التموين السابق، فى أول ظهور إعلامى بعد استقالته من منصبه، حاجة المجتمع المصرى لتطبيق العلم، مضيفا:" الخروج من الوزارة منحنى نوع من الراحة النفسية التى أثبتت لى أن القصة لا تنتهى إطلاقً عند منصب معين".

وأكد على ضرورة التنمية السياسية بجانب التنمية الاقتصادية، لافتاً إلى أن: "مصر اليوم تشهد مرحلة مختلفة، من الممارسة السياسية فى ظل السلطة التنفيذية والتشريعية التى تمارس عملها بشكل جيد.. والتقيت الكثير من الطبقات المختلفة التى تدعمنى وتشيد بجهودى السابقة فى التموين".

وفيما يتعلق بموقف الحكومة تجاهه، قال :"الوزارة والحكومة وكل الجهات كانت متعاونة ولم أشعر أنهم تخلوا عنى، ويكفينى ان مجلس الوزراء قدم الشكر لى..ولكن الظرف السياسى أكبر من الدفاع عن..هؤلاء يدافعون عن البلد ومصالحها وليس رجالهم، والخسارة السياسية للبلد أكبر مما ستكسبه الحكومة برحيل خالد حنفى أو استمراره".

قال خالد حنفى وزير التموين السابق "والدى شهيد استشهد فى حرب 67 وعمرى سنتين وتركنى وحيداً، من أجل الدفاع عن بلده، وحصل على أعلى وسام يمنحه الجيش المصرى لمقاتل، فكان قائد كتيبة، وحصل على وسام نجمة الشرف"، مردفاً: "والدتى مثلى الأعلى، حيث كانت أول من ذهبت للرئيس جمال عبد الناصر لأنها كانت متفوقة فى كلية الحقوق وقالت له: "ليه مش بتاخدوا الستات وكلاء نيابة.. وكان جايلها تعيين من رئاسة الجمهورية، ورفضت وأصرت، وحصلت على قرار أن الستات تتعين فى النيابة، ووصلت لأعلى درجة فى هيئة النيابة كمستشارة".

وأضاف خالد حنفى أنه من الإسكندرية وعندما تم تكليفه بالوزارة ذهب للقاهرة، مضيفاً أنه نظراً لأنه يجب أن يكون متواجداً فى القاهرة، فطلبوا منه أن ينزل فى فندق ويحصل على تصديق من رئيس الوزراء لتحمل الدولة التكلفة، لكنه رفض موضحاً أن هناك وزراء خلال السنوات السابقة لم يكونوا من القاهرة ونزلوا بفندق بهذه الطريقة.

/ م . ف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق