بأوامر عليا.. تعطيل الأنشطة الطلابية وحظر العمل السياسي داخل جامعة الأزهر -(تقرير)

مصراوى 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب - عبدالرحمن أحمد:

منذ 3 أعوام، أعلنت جامعة الأزهر تعطيل جميع الأنشطة الطلابية داخل الحرم الجامعي وحظر أي نشاط سياسي بداخله، بعد أن تحول إلى ساحة للاشتباكات بين قوات الشرطة والطلاب المتظاهرين للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ومنذ تلك الفترة، لم تعرف الأنشطة الطلابية طريقا لها داخل حرم جامعة الأزهر، وراقبت إدارة الجامعة ذلك، خشية من طلاب الإخوان، الذين يسعون بين الحين والآخر لاستقطاب الباقين من زملائهم، غير المنتمين لجماعات أو أحزاب أخري.

القرار في حد ذاته، اتخذ خصيصا في هذه الفترة، لتحجيم طلاب جماعة الإخوان داخل جامعة الأزهر، المعروف عنهم النشاط الدؤوب لكسب تأييد الكثير من زملائهم، من خلال أسرة جيل "النصر المنشود"، والتي تعد من أشهر الأسر الطلابية بالجامعات.

جامعة الأزهر، من جانبها لم تكتف بذلك، بل قررت أيضا وقف انتخابات الاتحاد الطلابية. وعلي الرغم من أن الهدوء عاد مرة أخري إلى حرم الجامعة والمدينة الجامعية بالقاهرة، بدءًا من العام الماضي، لكن الأنشطة لا تزال مُعطلة حتى الآن.

في الوقت نفسه، قررت جامعة الأزهر، تواجد الشرطة داخل الحرم الجامعي، ووصفت ذلك بأنها محاولة لتأمين أعضاء هيئة التدريس والعاملين، ضد أي تظاهرات أو أعمال شغب تحدث من قبل الطلاب، وتؤثر علي سير العملية التعليمية.

وقالت مصادر بجامعة الأزهر، إن الأنشطة الطلابية معطلة داخل الحرم الجامعي بتعليمات من جهات عليا، حفاظا علي سير العملية التعليمية.

وأضافت المصادر في تصريحات لمصراوي، أن تعطيل الأنشطة الطلابية داخل جامعة الأزهر، يأتي حرصا على مصلحة الطلاب، حتي لا تحدث بينهم أي مناوشات قد تتطور إلى اشتباكات، خاصة وأن بها الكثير من الانتماءات السياسية المختلفة.

من جانبه كشف مصدر بالأمن الإداري، أنه تم التشديد بعمل دوريات متنقلة داخل الحرم الجامعي، لرصد أي محاولة لترديد شعارات سياسية أو تعليق أي لافتات تدعو لذلك.

وأضاف المصدر في تصريح لمصراوي، أنهم تلقوا تعليمات باقتياد أي شخص إلى مكتب الأمن بالمبنى الإداري، يردد أي شعارات سياسية أو يعلق لافتات علي أي مبني.

في الوقت نفسه، قال الدكتور أحمد حسني نائب رئيس جامعة الأزهر، إن الجامعة تحرص على أن يسودها الأمن والأمان، وأن تسير العملية التعليمية بكل سهولة ويسر.

وأضاف في تصريح لمصراوي، أن منع الأنشطة الطلابية أو العمل السياسى داخل الجامعة، حرصا علي العلاقة بين الطلاب، و ألا يتحول الحرم الجامعي إلي ساحة للاختلاف في وجهات النظر، ومن ثم وقوع أي اشتباكات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق