المرور: توقيت الإصلاحات بالشوارع ليس اختصاصنا.. ومهمتنا تنظيمية

مصراوى 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب - فتحي عمر:

شهدت عدد من المحاور والطرق الرئيسية بالقاهرة والجيزة، حالة من الشلل المروري، تزامنًا مع بدء الموسم الدراسي، وذلك بالتزامن مع إعلان الإدارة العامة للمرور عن إغلاق عدد من الطرق والكباري التي تتمتع بكثافة مرورية عالية، بسبب أعمال الإصلاح، وسط استياء عدد من المواطنين، الذين أعربوا عن غضبهم بدعوى عدم ملائمة الوقت لإجراء هذه الصيانة بالتزامن مع بدء العام الدراسي، خاصة بعد 4 أشهر من نهاية العام الدراسي الماضي.

بدوره، قال العميد مصطفى إبراهيم، الناطق باسم الإدارة العامة للمرور، إن تحديد التوقيت الخاص بالإصلاحات في الشوارع والميادين والطرق الكبرى ليس من اختصاص الإدارة، لكن عن طريق الجهة المشرفة على الطريق بالتنسيق مع الشركة المنفذة لأعمال الإصلاحات.

وأوضح "إبراهيم" في تصريحات لمصراوي - أن كل طريق له جهة تشرف عليه، تحدد الإصلاحات التي يحتاج إليها، وكيفية ومواعيد تنفيذها، مثل الهيئة الهندسية والمجتمعات العمرانية وهيئة الطرق والكباري، التي تنسق مع الشركات المنفذة كشركة حسن علام، والمقاولين العرب، وشركات أخرى.

وأكد الناطق باسم الإدارة العامة للمرور، أن الإدارة تتلقى إخطارا بتحديد موعد الإصلاحات، وبناء عليه يتم التنسيق لتحديد الطرق والشوارع البديلة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتسيير الحركة المرورية، لافتًا بأنه "أحيانا يتم إرجاء موعد الإصلاحات يومين أو ثلاثة لتتوافق مع موعد الإجازات الرسمية حتى لا تحدث كثافات".

وأضاف أن هناك مشاكل فنية تحدث أحيانا في الطرق والكباري لا يمكن تأجيل الإصلاحات فيها مثلما حدث في كوبري الجيزة المعدني، والذي ورد تقريرًا من أكبر مكتب استشاري في مصر بخطورة السير فيه دون إنجاز الإصلاحات المطلوبة، وهو ما تم تنفيذه حاليًا.

وأشار العميد مصطفى إبراهيم، إلى أن اليوم الأحد شهد سيولة مرورة في كافة المحاور والطرق الرئيسية، ولم تسجل الإدارة العامة للمرور أية حوادث أو تصادمات، موضحًا أن حجم الكثافات والأحجام لم يتعد 35 % حتى الآن.

وأردف "الأسبوع القادم سيشهد اكتمال الإصلاحات في كوبري مشاة كايرو فيستيفال، ومحور 26 يوليو، والجسم المعدني لمحور كوبري شبرا - بنها الجديد"، لافتًا بأن الإدارة العامة للمرور يقع على عاتقها إجراء تلك الإصلاحات، وتتحمل المزيد من الجهد؛ لحدوث أحجام وتكدسات، وصعوبة إيجاد طرق بديلة أحيانًا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق