إضراب عمال «الجبس» بسيناء.. وصاحب المصنع يهددهم بالأسلحة

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن عمال مصنع نجوم سيناء للجبس الإضراب عن العمل؛ للمطالبة بتنفيذ وعود مالك المصنع بوضع لائحة عمل داخلية، وإبرام عقود عمل تتوافق مع شروط قانون العمل وتوفير عوامل الأمان والسلامة المهنية، التي كان قد وعد علي أحمد، رئيس مجلس الإدارة ومالك المصنع، بتلبيتها أكثر من مرة لكن دون جدوى، مما دعا العمال إلى إعلان الإضراب حتى تلبية مطالبهم.

وفي المقابل  هدد أمن المصنع العمال بالسلاح لعودتهم إلى العمل أو الطرد، مما دفعهم إلى تحرير محضر لإثبات أحقيتهم والتهديدات الموجه إليهم.

وقال ربيع حسن، أحد العمال: إنه الإضراب الخامس منذ إنشاء المصنع منذ عامين تقريبًا، وكل مرة يتراجعون لمنح مالك المصنع فرصة لتحقيق طلباتهم لكنها لم تحدث، مطالبين بإقالة المدير لتعسفه الشديد ضد العمال وتعامله بأسلوب غير لائق معهم وتعمد إهانتهم وتحريضه مع مالك المصنع أفراد الأمن بتهديدنا بالسلاح إما بالطرد أو العودة إلى العمل وجلب عمالة أخرى تحت مسمى «يومية» لتحل محلنا، ونحن معه منذ الإنشاء، وهو ما دفعهم إلى تحرير محضر بالواقعة بقسم الشرطة ومكتب العمل لإثبات حقهم وحمايتهم من أفراد الأمن.

وتابع أن رئيس مجلس الإدارة رفض التفاوض مع العاملين حول مطالبهم، بل وهددهم بالطرد وتلفيق تهم الإرهاب لهم، بل ورفض التفاوض أيضًا مع أفراد الشرطة ومكتب العمل الذين قدمو إلى الشركة صباح اليوم مرددًا: «أنا هقفل المصنع ومش عاوزه خلاص وشوفو مين يبيع جبس أنا بطلت اصنع جبس ولا ابيعه» كما رفض الرد على الهاتف أو على أي مسؤول يسعى للصلح وحل المشكلة، وطالب الأمن بالعودة إلى العمل أو الطرد دون أي مناقشة.

وقال أحمد محمود، أحد عمال الشركة: مصنع نجوم سيناء يدر أرباحًا تقدر بـ13 مليون جنيه صافي أرباح عام 2015، ومع ذلك يرفض مطالب العاملين بدعوى تعسره ماليًا، وهو أمر يعلمه العمال والمسؤولون أيضًا، مؤكدًا أن مطالبهم بدأت تأخذ شكلها الحالي بعدما قطعت إحدى الماكينات أصابع زميل لهم ولم يكن مؤمنًا عليه، فاضطر إلى رفع دعوى قضائية ضد الشركة للحصول على مستحقاته، لكنه تنازل عنها بعد وعد مجلس الإدارة بمنحه حقوقه، لكن هذا لم يحدث، بل حاولوا فصله وتهديده، كما تعرض مدير المحاسبين بالشركة للنقل التعسفي والتعنت ضد آخرين بإيعاز من المدير الإداري جمال الشريف المسيطر على مفاصل المصنع، وتتكرر مثل تلك الحوادث يوميًّا، وهو ما جعلهم يشعرون بالقلق وعدم الأمان ومطالبتهم بلائحة محددة وعقود عمل تتوافق مع شروط قانون العمل وتوفير عوامل الأمان والسلامة المهنية وهي أقل ما يمكنهم المطالبة به.

وأضاف أن ظروف العمل غير مناسبة، إذ يعملون 12 ساعة يوميًّا ولا يحصلون على بدل الإجازات الرسمية ولا تتوفر لهم عوامل الأمان والسلامة المهنية، مؤكدًا أنهم نظموا وقفة احتجاجية شهر فبراير ومارس الماضي؛ للمطالبة بوضع لائحة وزيادة الراتب وبدل الإجازات الرسمية، ووعدهم مالك المصنع بتنفيذ مطالبهم بشرط العودة للعمل، لكنه لم ينفذ أي من وعوده حتى الآن.

وقال ممدوح خفاجة، مدير المنطقة الصناعية: عمال المصنع نظموا أكثر من وقفة احتجاجية على خلال العام، وقد أجريت اتصالًا هاتفيًّا بمالك المصنع ورئيس مجلس الإدارة علي أحمد وأخبرته بأحقية العمال في مطالبهم، ووعد بالوصول إلى اتفاق عادل يرضي جميع الأطراف، وبرر رد مالك المصنع بأنه سيغلق المصنع: «وشوفو مين يبيع جبس أنا بطلت اصنع جبس ولا ابيعه» بأنه رد انفعالي لا يؤخذ به.

وقال اللواء يس طاهر، محافظ الإسماعيلية: أتابع الموقف وأبلغت الشؤون القانونية والشرطة بضرورة الحفاظ على العمال وحمايتهم وتحذير أمن الشركة من أي اعتداء عليهم، ووعد بحل الأزمة بطريقة ترضي جميع الأطراف.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق