مأساة فتاتين حكم على والدتهما بالموت بسبب الإساءة للإسلام في باكستان

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

(أ ف ب):

غالبا ما تلازم إيشام وإيشا منزلهما؛ فشوارع لاهور ليست آمنة لهاتين الفتاتين، ابنتي آسيا بيبي، الباكستانية المسيحية المحكوم عليها بالموت لإدانتها بالإساءة للإسلام.

وكان البابا فرنسيس استقبل الصبية ايشام (18 عاما) في أبريل 2015، وصلى آنذاك من أجل والدتهما، الموجودة منذ سنوات في ممر الموت في أحد السجون الباكستانية.

وقالت هذه الشابة لوكالة فرانس برس "لقد باركني". وأضافت " أشعر أن البابا يصلي وسيستمر في الصلاة من أجل والدتي التي سيطلق في النهاية سراحها بفضل تلك الصلوات".

وحكم على آسيا بيبي في 2010 بموجب قانون مثير للجدل حول الاساءة للإسلام، على أثر شجار مع سيدة مسلمة بسبب كأس ماء.

والاساءة الى الاسلام موضوع بالغ الحساسية في باكستان، حيث الاسلام هو دين الدولة. وينص القانون على عقوبة الموت للأشخاص الذين يدانون بالإساءة الى الاسلام.

لكن منتقديه يقولون إنه غالبا ما يستخدم لتسوية خلافات شخصية عبر بث اتهامات غير صحيحة. وعادة ما تنتهي المزاعم العادية بعمليات قتل فورية تقوم بها الجماهير او المتطرفون. وغالبا ما تستهدف تلك التصرفات المسيحيين الذين يشكلون اقلية مضطهدة.

وباتت آسيا بيبي رمزا للجدال حول الاساءة للإسلام. وبعد ستة اعوام على بداية القضية، لا تزال السلطات الباكستانية تتردد على ما يبدو بين احترام حقوق الانسان والتنازلات للمتطرفين الدينيين.

وفي 2011، قتل حاكم اقليم البنجاب، التقدمي سلمان تيسير برصاص حارسه الشخصي بعدما دافع عن قضية آسيا بيبي.

وقد شنق قاتله ممتاز قادري في الربيع الماضي، فاحتج المتطرفون الذين طالبوا بإعدام السيدة المسيحية.

وزادت هذه الاحداث من تقليص الفضاء الصغير الذي تستطيع الشقيقتان ايشام وايشا التحرك فيه بأمان.

واوضحت ايشام "قال لي والدي الا اخرج، وأن الوضع في الخارج سيء جدا" في الأيام التي تلت اعدام قادري. وأضافت "كنا نبقى في الداخل على الدوام"، معترفة بخوفها. وقالت "سيأتي شخص في احد الايام ويسألني: "هل انت ابنة آسيا بيبي؟".

منفصلون لأسباب أمنية

وتتوجه الشقيقتان مرتين في الشهر الى مولتان التي تبعد عن لاهور 350 كلم، لزيارة والدتهما في السجن.

وقالت ايشام "نخبرها عما يحصل في البيت. وأطلعها على ما افكر فيه، وعن أمور بين والدة وابنتها".

وتبدأ الزيارات وسط اجواء الحبور لكنها دائما ما تنتهي بأسى. وأضافت "تحزن لأن ابنتيها تأتيان من مكان بعيد لرؤيتها، لكنها لا تستطيع حتى أن تضمهما بين ذراعيها".

وكانت ايشام واختها الصغرى ايشا التي تبلغ السابعة عشرة من عمرها، والمعاقة عقليا وجسديا، تعيشان حتى فترة قريبة مع وصي، بعيدتين عن والدهما وأخوتهما وأخواتهما، لمزيد من الامان. واستطاعت العائلة بعد ذلك ان تلتئم.

وجاء في إحصاء لمنظمة هيومن رايتش ووتش، أن 17 شخصا ينتظرون حاليا في ممر الموت بتهمة الإساءة للإسلام في باكستان، لكن أيا منهم لم يعدم بموجب هذا القانون.

ودعا البابا فرنسيس علنا إلى الإفراج عن آسيا بيبي في 2010. وبعث زوج آسيا بيبي أيضا برسالة إلى الرئيس الباكستاني مأمون حسين للحصول على عفوه والإذن بالذهاب الى فرنسا، لكن جهوده باءت بالفشل.

ورفض عدد كبير من دعاوى الاستئناف، ولم تقبل المحكمة العليا إلا العام الماضي النظر في حالتها. وتحدد موعد جلسة في الاسبوع الثاني من اكتوبر، كما قال لوكالة فرانس برس سيف الملوك، محامي آسيا بيبي.

مواضيع بالغة الأهمية

وستكون هذه الجلسة بالغة الأهمية، كما اعتبر مصطفى قادري، الخبير في مسائل حقوق الإنسان في جنوب آسيا.

وقال في تصريح لوكالة فرانس برس "لا شك في أن الخطر يستهدف فعلا روح البلاد والمجتمع الباكستاني: هل تحترم باكستان حقوق المستضعفين؟ هل تدافع عن هذه الحقوق ضد الاتهامات الباطلة، حتى لو مست مواضيع مقدسة في نظر معظم الباكستانيين؟". وأضاف أن قوانين التصدي للإساءة الى الاسلام ستواصل التعدي على حقوق الانسان في باكستان، ايا يكن الحكم.

لكن صدور قرار لمصلحة بيبي "سيبعث برسالة الى العالم بأن باكستان تحترم دولة القانون وليس الشارع".

واعتبر أن المتطرفين الذين ما زالوا تحت صدمة إعدام قادري "سيتحركون بالتأكيد بغضب وعنف" ردا على هذا القرار.

ويعتبر قاتل الحاكم بطلا خلال خطب الجمعة، وأقيم تمثال تكريما له في الفترة الأخيرة قرب إسلام أباد. ويدأب مسؤولون دينيون على المطالبة علنا بإعدام آسيا بيبي.

لكن ايشام وايشا في لاهور لم تفقدا الأمل. تتنحنح ايشام ثم تقول "سيتم الإفراج عن أمي. أطلب منكم الصلاة من أجلها".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق