بعد لقاء السيسي ومحافظ المركزي : توقعات بخفض الجنيه خلال أسابيع قليلة

الحكاية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال بنك الاستثمار بلتون فاينانشال اليوم الأحد، إن البنك المركزي سيقدم على تعويم الجنيه "خلال ساعات"، معتبرًا لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي مع محافظ البنك المركزي طارق عامر، أمس السبت، بمثابة "تأييد سياسي نهائي للقرار (التعويم)".

وقال المتحدث باسم الرئاسة علاء يوسف، في بيان صادر عقب لقاء السيسي بمحافظ المركزي أمس إن السيسي طالب محافظ البنك المركزي بمواصلة خفض الدين العام وزيادة الاحتياطي النقدي، كما وجه بضرورة مراعاة محدودي الدخل والفئات الأولى بالرعاية، والتأكد من عدم تأثرهم بأي إجراءات إصلاحية مالية يتم اتخاذها.

وطلب السيسي من محافظ البنك المركزي التأكد من توافر الموارد المالية الكافية لإتاحة السلع الأساسية للمواطنين والحفاظ على أسعارها بغض النظر عن تغير سعر الدولار في مواجهة الجنيه.

وتوقع بلتون فاينانشال، في مذكرة بحثية نشرها موقع أصوات مصرية، وعدد كمن المواقع أن يصل سعر الدولار بعد التعويم إلى 11.5 أو 12.5 جنيه

وكان بنك الاستثمار فاروس، توقع يوم الأربعاء الماضي، خفض سعرصرف الجنيه أمام الدولار الأسبوع الجاري، وذلك قبل اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي المقرر عقدها في الفترة 7-9 أكتوبر، وقال فاروس إن "تخفيض سعر العملة بات وشيكاً"

وتوصلت مصر الشهر الماضي لاتفاق مع صندوق النقد الدولي، على مستوى الخبراء، للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار خلال 3 سنوات، وذلك مقابل التزامها بتنفيذ برنامج للإصلاح الاقتصادي أحد بنوده تخفيض سعر العملة المحلية لتعكس قيمتها الحقيقية.

ويواجه البنك المركزي ضغوطا شديدة لخفض قيمة الجنيه ويشن حملات رقابية مشددة على الصرافات للسيطرة على سعر الدولار في السوق السوداء، الذي قفز خلال الأيام الماضية فوق مستوى 13جنيها، مقابل 8.88 جنيه في البنوك.

ووضع بلتون فاينانشال جدولا زمنيا متوقعا لتنفيذ عملية تعويم الجنيه، يتضمن سيناريوهين الأول التعويم الكامل للجنيه، والثاني خفضه من خلال طرح عطاء استثنائي لبيع الدولار،  يعلن بالتزامن معه تحول مصر لنظام سعر صرف أكثر مرونة، على أن ينتقل المركزي للتعويم الكامل بعد ذلك في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأكثر.

وتضمن الجدول الزمني المتوقع موافقة مجلس إدارة صندوق النقد الدولي على تقديم القرض لمصر في الفترة بين 4 و9 أكتوبر وهو الأمر الذي قال البنك إنه سيكون بمثابة "الصدمة الأولى للمضاربين في العملة".

وقال هاني جنينة، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار بلتون، إنه يتوقع أن يقوم البنك المركزي بتعويم الجنيه في موعد أقصاه 6 أكتوبر المقبل، ونقلت وكالة "بلومبرج" الأمريكية عن هانى فرحات، كبير المحللين الاقتصاديين فى CI Capital، التابع للبنك التجارى الدولى فى القاهرة قوله، إن "الشعور العام هو أن تخفيض العملة وشيك، والفرق فى السوق السوداء سيرتفع قبل أن يحدث التخفيض، ولن يبدأ فى الانخفاض إلا عندما تتحسن سيولة العملة الصعبة، ويتم إزالة القيود على رأس المال، حينها فقط سيلتقى معدلا الصرف "الرسمى والسوق السوداء".

وتوقع بلتون فاينانشال أن يرتفع الاحتياطي النقدي إلى ما بين ٢٥ و٣٢ مليار دولار بحلول 6 نوفمبر مع حصول مصر على ما بين مليار وملياري دولار من الصين وملياري دولار أخرى من السعودية، بالإضافة إلى استلام الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولي، وحصيلة طرح سندات دولارية بما يتراوح بين 3 و5 مليارات دولار في السوق الدولية.

وكان المركزي أعلن في بداية الشهر الماضي، أن احتياطي النقد الأجنبي ارتفع إلى 16.564 مليار دولار بنهاية أغسطس مقابل 15.536 مليار دولار بنهاية شهر يوليو، بزيادة نحو مليار دولار.

وأشار بلتون فاينانشال إلى تصريحات محافظ البنك المركزي السابقة بأنه يمكنه تعويم الجنيه فقط عندما تصل احتياطيات النقد الأجنبي إلى 25 مليار دولار.

وقال بنك الاستثمار إنه من المتوقع أن يشن البنك المركزي هجوما على السوق السوداء في الفترة بين 9 أكتوبر و17 نوفمبر من خلال التنسيق مع البنك الأهلي وبنك مصر لرفع أسعار الفائدة على شهادات الاستثمار فئة الثلاث سنوات ما بين نقطتين وثلاث نقاط مئوية ليقفز فوق مستوى 15% سنويا، أو عقد اجتماعا طارئا للجنة السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة بنفس النسبة.

وكان البنك المركزي ثبت أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسيات النقدية الأخير، يوم الخميس قبل الماضي، عند 11.75% للإيداع و 12.75%على الإقراض، مخالفا توقعات بنوك الاستثمار برفعها ما بين نصف نقطة مئوية و3 نقاط.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق