اقتصادي / غرفة الشرقية تستضيف رئيس المؤسسة العامة للموانئ

وكالة الانباء السعودية 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الدمام 01 محرم 1438 هـ الموافق 02 أكتوبر 2016 م واس
نظمت غرفة الشرقية اليوم, لقاءً استضافت خلاله معالي رئيس المؤسسة العامة للمواني الدكتور نبيل بن محمد العامودي، وذلك بمقر الغرفة الرئيس بالدمام.
وأوضح معاليه خلال اللقاء أن المؤسسة بصدد عمل خطوات تطويرية شاملة قوامها الاعتماد على مجهودات واستثمارات القطاع الخاص، بموجب عقود جديدة طويلة الأجل، لتحقق المزيد من التطوير والنمو لهذا المرفق الحيوي، مبيناً أن المؤسسة منذ إنشائها تولت مهمة تشغيل وإدارة الموانئ وتقديم الخدمات المساندة، اعتمدت على جهود القطاع الخاص، من خلال عقود قصيرة الأجل (لا تتعدى الثلاث سنوات)، مشيراً إلى أن المؤسسة وبعد فترة زمنية قامت بإسناد أعمال تشغيل وصيانة المحطات بالموانيء للقطاع الخاص من خلال عقود طويلة الأمد تترواح بين 10 ـ و 20 عاماً، أسهمت بشكل كبير في دخول القطاع الخاص في هذا المجال.
وأكد أن قطاع الموانيء لا يزال قطاعا خصبا وجاذبا للمزيد من الاستثمارات حيث يوجد في المملكة 9 موانىء ما بين تجارية وصناعية، منها 4 موانىء في المنطقة الشرقية أبرزها ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام ويعد ثاني أكبر ميناء في المملكة، وميناء راس الخير المخصص للتعدين ويعد أحدث ميناء، موضحاً أن المؤسسة وعلى مدار 40 عاماً استطاعت أن تقدم شبكة من الموانئ تغطي جميع أنحاء المملكة وتعمل بفعالية في حركة الاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أن الموانيء في المملكة قادرة على مناولة حوالي 10 ملايين حاوية سنوياً.
وقال العامودي:" إن المؤسسة تواجه العديد من التحديات تتمثل أولى التحديات في الإطار التنظيمي التقليدي الذي يحول دون تحقيق الموانيء لأقصى قدر من المرونة التجارية حتى تستطيع المنافسة مع الموانيء الأخرى بالمنطقة، فيما يشكل التحدي الثاني في " الحرية المقيدة " في وضع التعرفة من أجل تلبية حاجات ومتطلبات صناعة النقل البحري العالمية، وبالتالي اجتذاب المزيد من خطوط الشحن لموانيء المملكة، يضاف إلى ذلك تعدد الكيانات الحكومية ذات العلاقة بالموانيء التي بلغت 14 جهة والتعقيدات الناجمة عن التداخلات التي تحدث فيما بينها"، مبيناً أنه رغم كل التحديات استطاعت المؤسسة من رفع دخلها السنوي من ملياري ريال عام 2005 إلى أكثر من 4.5 مليار ريال في العام الماضي 2015م .
من جانبه, نوه رئيس غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان إلى إسهامات شبكة الموانئ البحرية المتطورة بالمملكة في رفع كفاءة سلاسل التوريد التي قلصت من تكاليف الاستيراد وحفزت الصادرات بخاصة غير النفطية، التي تخطت نسبتها إلى الواردات السلعية بالأسعار الجارية لعام 2015م حاجز الـ 28%، فضلاً عن أن عائدات الدولة من تشغيل الموانئ في المملكة بلغت خلال عام 2015م ما يقارب (4.5) مليار ريال، بزيادة قدرها (378) مليون ريال عن عام 2014م، موضحاً أنه وأمام هذا النمو الإيجابي للموانئ البحرية في تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني ودورها في تعزيز مكانة المملكة كمركز للنقل والأعمال اللوجستية، وهناك العديد من الموضوعات، التي تحتاج إلى المزيد من البحث والنقاش للمحافظة على استدامة النمو الحاصل.
// انتهى //
16:37ت م
1544630.png
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق