مستشفى المعلمين بأسيوط.. ١٦ عامًا من التوقف رغم تجهيز المبنى والمعدات

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رغم إنشاء المبنى الخاص بمستشفى نقابة المعلمين بأسيوط منذ ١٦عامًا، إلَّا أن العمل لم يبدأ به حتى الآن، وسط مطالبات عديدة بتشغيله بعد أن تحول المبنى الخاص للمستشفى إلى خرابة تسكنها الأشباح والحشرات والكلاب الضالة.

ودخل المستشفى في حالة من الاضطرابات على إثر مخالفات مالية منعت إعادة تشغيله حتى الآن، وسط محاولات عديدة من أجل تشغيله بعد تحويل المخالفات إلى النقابة العامة بالقاهرة للبت فيها.

وقاليوسف محمد، مدرس: تشغيل مستشفى المعلمين حلم للجميع لخدمة فئة مهمشة من قِبَل الدولة، بخلاف النقابات المهنية كافة، التى تخدم العاملين بها، من خلال مميزات طبية وعلاجية، وعند سماعنا بوجود مستشفى خاصة بالمعلمين من خلال النقابة، سادت حالة من الفرح وسط جموع المدرسين، لكن مرت سنوات عديدة والمستشفى تم بناؤه ولم يتم تشغيله حتى الآن.

وطالب عقيل إسماعيل عقيل، رئيس حركة تنمية أسيوط، بتشغيل المستشفى والعمل على استخدامه وسرعة تطويره من أجل خدمة المعلمين، وتقديم خدمة طبية لصغار المدرسين وذويهم بعد تشغيله أو تأجيره أو المشاركة مع أي جهة ليكون صرحًا طبيًّا عالميًّا بأسيوط.

من جانبه قالت هويدا الطماوي، نقيب المعلمين بأسيوط: المستشفى كان من الأولويات المهمة لدينا، وكذلك العمل على تشغيله، وعند العلم بوجود المبنى تم عمل دراسة جدوى والاجتماع مع عدد كبير من كبار الأطباء بأسيوط لتشغيله من خلال حق الانتفاع، وتم وضع الخطة، لكن تبين أن المبنى يقع في مخالفات مالية سابقة، عملت على إيقاف تنفيذ المشروع، حتى تم تحويل المخالفات إلي النقابة العامة للتحقيق، وفور الانتهاء من التحقيق سيتم العمل على إعادة تشغيله من أجل المعلمين وذويهم.

وأكد مصدر بالجهاز المركزي للمحاسبات بأسيوط، رفض ذكر اسمه، أن المستشفى أنشأت عام 2004 بتكلفة بلغت 4 ملايين جنيه على مساحة ألفين و420 مترًا مربعًا، تزيد قيمتها عن 15 مليون جنيه، وحتى تاريخ الفحص في مارس 2015 لم يتم البدء في تجهيز وتأسيس المستشفى بالأجهزة والمعدات والأدوات الطبية والفنية اللازمة لتشغيل المستشفى، رغم عدم وجود أي معوقات تحول بين ذلك وتوافر الأرصدة النقدية اللازمة، مما ترتب عليه تعطل الاستفادة من تلك الاستثمارات وحرمان النقابة جانبًا من مواردها وعدم استغلالها في الغرض الذي أنشأت من أجله، وحرمان أعضاء النقابة من الخدمات الطبية والرعاية الصحية، رغم استمرار سدادها اشتراكات المشروع التي تبلغ 592 ألفًا و11 جنيهًا سنويًّا، وتكبد النقابة مصاريف وأجور الحراسة التي تقدر بمبلغ 11 ألفًا و612 جنيهًا سنويًّا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق