الازهر" الجماعات الدينية المسلحة خائنة لدينها"

المشهد اليمني 0 تعليق 25 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب أن الجماعات الدينية المسلحة التي ترفع لافتة الدين هي خائنة لدينها قبل أن تكون خائنة لأنفسها، وجرائمها لا يتحمل الدين وزرها.

وأضاف الطيب في خطابه الذي ألقاه اليوم السبت بالمعهد المسكوني بمدينة بوسيه في سويسرا، أن الإرهاب بكل أسمائه وألقابه ولافتاته لا يعرف الإسلام ولا يعرفه الإسلام.

وقال الإمام الأكبر: "عليكم ألا تُسلموا عقولكم وتفكيركم للدعوات التي تربط ربطاً خاطئاً بين الإرهاب والإسلام، فالدين والعنف نقيضان لا يجتمعان أبداً".

وطالب الطيب في خطابه اليوم، المجتمع الدولي بأكمله بأن يواجه الخطاب المتطرف، وقال "علينا جميعا أن نتصدى لخطاب الكراهية، وعالمنا المعاصر شقي كثيراً بالبدائل التي ظن أنها ستغنيه عن الدين وتحل محله".

وأوضح الإمام الأكبر، أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مجرد حبر على ورق حين يتعلق الأمر بالشعوب النامية في قارة أفريقيا والعالمين العربي والإسلامي. 

وأشار شيخ الأزهر، إلى أن "آفة الآفات في قضية السلام العالمي اليوم أن ترتبط، وجوداً وعدماً، بمقاصد السياسات الدولية ومصالحها الجشعة ومزاجها المتقلب".

وترأس شيخ الأزهر ورئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم بجنيف جلسات الجولة الثالثة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب، التي تنعقد لليوم الثاني على التوالي بالتعاون مع مجلس الكنائس العالمي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق