«افعصنى تعرف أصلى» مثل شعبى مصرى

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الشاعر العربى القديم: «فى الشدائد يُعرف معدن الرجال».

وفى اختبارات التحمل والمتانة للمنتجات الصناعية يصنعون «المواسير المصنعة تحت ضغط عالٍ من اندفاع المياه لاختبار قدرتها على التحمل».

والمتأمل الجيد للأحداث، والقارئ المتعمق فى التاريخ، سوف يلاحظ آلاف القصص لصمود وتحمل بطولة رجال واجهوا المصاعب والابتلاءات الشديدة بفروسية وشجاعة، وسوف يلاحظ أيضاً خسة ونذالة وجبن آلاف الرجال الذين قفزوا من السفينة حينما أدركوا أن الطوفان قادم لا محالة.

دون لف أو دوران، كم من رجال الملك فاروق نافقوا ضباط 23 يوليو 1952؟.

وكم من رجال «عبدالناصر» المقربين عرضوا خدماتهم الكاملة على نظام الرئيس أنور السادات؟.

وكم من رجال أنور السادات باعوه وتنصلوا منه عند تولى الرئيس حسنى مبارك الحكم؟.

وكم من رجال «مبارك» ومساعديه وأقرب الناس إليه نزلوا إلى ميدان التحرير عندما اتضح أن كفة الثورة هى الراجحة، وباعوه بيع يهوذا للسيد المسيح عليه السلام؟.

وكم من رجال «مبارك» والمجلس العسكرى باعوا الجميع وفجأة أطلقوا لحاهم وزرعوا «زبيبة» فى جباههم وكشفوا أن كلاً منهم كان عضواً فى تنظيم الإخوان؟!

وكم من رجال يناير باعوا ولاءهم لرجال يونيو؟

وكم من الرجال اليوم على استعداد لبيع حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى إذا دخل فى نفق عميق لأزمة اقتصادية طاحنة؟.

«كله» على استعداد أن يبيع «كله» بأرخص الأثمان.

فى الأزمنة الغابرة كان الشاعر يبيع سلطانه من أجل كيس من ذهب، والآن السياسى يبيع حاكمه خوفاً من أن يكون الثمن كيساً من دم!!

الناس معادن، وأسوأ الناس الذين سيُكسرون من الهواء ولا يصمدون دفاعاً عن مبادئهم وعن حقوق الوطن.

وفى العشوائيات ظهرت «اللغة الجديدة» التى أفرزتها ثقافة ذلك المجتمع، مثل شعبى عامى جداً يقول: «افعصنى تعرف أصلى»!

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق