كرباج: أنت أكيد مصرى

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لا أعرف تصنيفاً محدداً وجامعاً لهذه الواقعة: هل هى نصب أم ذكاء أم مجرد خفة دم؟.

هل نضحك عليها ونقول بفخر: «يا ابن الإيه يا عفريت»؟..

أم نخجل منها ونقول بتأفف: «إخص الله يخيبك.. فضحتنا»؟.

الواقعة تقول إن مصرياً يعمل فى الإمارات، ذهب إلى أحد المولات مع صديقه، وأوقف سيارته بالمخالفة فى المكان المخصص للمعاقين.

وعندما عاد وجد أن السيارة «متكلبشة» والمخالفة 5 آلاف درهم.

عاد إلى المول واشترى كرسياً متحركاً من صيدلية بـ400 درهم، وقال لصاحبه: «زقنى».

وعندما وصل إلى الموقف اتصل بالأمن فأسرعوا إليه، وما إن شاهدوه على مقعده المتحرك حتى فكوا «الكلابش» وألغوا الغرامة!.

بعدها عاد إلى الصيدلية وأعاد الكرسى بحجة أنه لم يناسب والدته المقعدة، واستعاد الـ«400 درهم» وانصرف!.

هذه البديهة الحاضرة والمبدعة لا يملكها سوى «مواطن مصرى»، وهى مع الأسف عنوان شخصيته.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق