مالك مركب "موكب الرسول": "طول عمري في حالي فجأة بقيت متهم بقتل المئات"

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"طول عمري ماشي في حالي في يوم وليلة بقيت متهم بقتل المئات والإساءة لسمعتي"، بتلك الكلمات بدأ حسن رجب 57 عاما تاجر أسماك مالك مركب "موكب الرسول" الذي غرق أثناء محاولة هجرة غير شرعية، حواره لـ"الوطن" بعد اتهامه بالتسبب في حادث مركب برشيد، وإدراج اسمه كمتهم رئيسي في الحادث، وإليكم نص الحوار:

- بداية كيف علمت بخبر تورطك في حادث غرق مركب الموت برشيد؟

علمت من وسائل الإعلام بخبر تورطي في الحادث وذلك على الرغم من أنني لم أتوجه لرشيد من قبل إلا يوم التحقيق معي في النيابة العامة خاصة وأنني تاجر سمك ولست صيادا، ولم يكن لي من قبل أي علاقة بأحد سيئ السمعة ومعروف بين أهل بلدي بأنني "ماشي في حالي من بيتىي لشغلى ومن شغلى لبيتي"، فبت في يوم وليلة متهما وكافة وسائل الإعلام تقطع في لحمي.

- متى قمت بشراء مركب موكب الرسول؟

قبل سنوات قمت بشراء مركب موكب الرسول بعدما باعه مالكه طارق الجندي وشقيقه همام لأحد شركائهم عام 2009، وبعد ذلك بنحو عام قمت بشرائه.

- متى تم استدعاءك من قبل الجهات الأمنية للتحقيق معك؟

فوجئت برئيس مباحث مركز دمياط الرائد محمد سمير جاء لي عقب حادث غرق مركب الموت برشيد بنحو يومين، وذلك بعدما تواصلوا مع كل من طارق الجندي وشقيقه همام، وعلموا منهما أننى مالك المركب حاليًا، وإذا برئيس المباحث يقول لى تعالى 5 دقائق في المركز للتحقيق وإذا به يردد أنت تملك مركب يدعى موكب الرسول ثم سألنى عن لونه أبيض ولا أزرق فقولت له أبيض، قال لي مفكرتش تطمن عليه فقولت له وهطمن عليه ليه فدائما نعلم بحال المركب بعد عودته من رحلته "السرحة"، فقال لي إحنا سمعنا أنها غرقت بمن عليها قولت له إزاي قال هي غرقت فقولت له أنتظر سأتصل بريس المركب ليعود هو والبحارة لتتأكدوا من صدق كلامي، وبالفعل تواصلت مع رئيس المركب وطلبت منه الحضور فعلا بالمركب لحرس الحدود.

- وماذا تم بعد ذلك معك بعد تقدمك بما يثبت صحة كلامك؟

جاء فريق من المباحث والمخابرات وقاموا بتصوير المركب وتم إبلاغ النيابة العامة بوجود المركب فى عزبة البرج وأنه لا صحة لغرقه والبحارة موجودين على متنه وبعد ذلك تم استدعائي من نيابة رشيد للتحقيق معي وظل المركب بمن عليه من البحارة متحفظ عليه من قبل قوات حرس الحدود.

- ما التهم التي وجهت لك من قبل النيابة؟

حينما توجهت للنيابة للتحقيق تعاملوا معي في بادئ الأمر كمتهم وتقدمت لهم بكافة الأوراق التي تثبت ملكيتي للمركب وصور المركب التي تثبت عدم غرقه واستمرت التحقيقات معي نحو 6 ساعات، فيما تم التحفظ على المركب في حرس الحدود لمدة 4 أيام بمن عليها من بحارة وبعد التحقيقات وثبوت عدم تورطي تم إخلاء سبيلي بضمان محل إقامتي.

يذكر أنه تبين من خلال التحقيقات النهائية للنيابة عدم تورط المذكور في الحادث، حيث أدرج اسمه بالخطأ، وتبين أن المتهم الرئيسي هو "علي. ع .ا" مالك مركب يدعى "أ. ب. أ" وألقت قوات مباحث رأس البر برئاسة الرائد أحمد ربيع ومعاونه النقيب شوقي المحلاوي القبض عليه من محل إقامته بمنطقة الجربي بمدينة رأس البر، وتم ترحيل المتهم لنيابة رشيد والتي أمرت بحبسه على ذمة القضية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق