طفل مصري لاجئ يتسبب في ثورة إيطالية على مدرسة

الحكاية 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في الأونة الاخيرة خرجت احصائيات إيطالية، تؤكد نزوح عدد كبير من الأطفال المصريين إلى إيطاليا عبر الهجرة غير الشرعية الذي يتراوح أعمارهم من سن 8 : 18 سنة .

ومن ضمن هؤلاء الأطفال وصل طفل عمره 9 سنوات بدون صحبة أسرته إلى إيطاليا، الأمر الذي وجب على السلطات الإيطالية تسجيله في إحدى المدرس، ومعه طفل آخر أثيوبي، ولكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن.

تم تسجيلهما في مدرسة تديرها راهبات في مدينة كالياري في جزيرة سردينيا للسنة الدراسية الجديدة، احتج أسر الأطفال الإيطاليون على ذلك، متذرعين خصوصا بالمخاطر التي يشكلها وجودهما على صحة أبنائهم، بسبب احتمال نقلهما عدوى أمراض أصيبا بها في بلديهما أو خلال رحلتهما إلى إيطاليا، مهددين إدارة المدرسة بسحب أوراق أبنائهم - وفق صحيفة "لاستامبا".

وقررت المدرسة حينها "في تدبير احترازي" تخصيص مراحيض منفصلة للطفلين اللاجئين.

وقالت إحدى المحاميتين المكلفتين حضانة الطفلين لصحيفة "لا ستامبا" إن "رفاقهما الصغار أظهروا قليلا من التفاعل. خلال فترات الاستراحة، كانا يتعرضان للعزلة فورا لسبب لا يتعلق فقط بكونهما لا يتحدثان الإيطالية".

وأشارت إلى أن "موقف الأطفال الآخرين هو بلا شك انعكاس لما يسمعونه من أهاليهم".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق