لماذا رفضت تركيا حوار "الدخيل" مع أردوغان وقبلت "خاشقجي"؟.. ياشا يجيب!

كايروبورتال 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب : محمد الصديق السبت، 01 أكتوبر 2016 04:16 م

..

قال الكاتب التركي المعروف، إسماعيل ياشا، إن تركيا رفضت طلب الكاتب السعودي تركي الدخيل، لإجراء حوار مع الرئيس أردوغان، لأنها ليست بغافلة عن عدائه لها.

وأضاف "خاشقجي" في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"  : "رفض أنقرة لتركي الدخيل، صوت أبو ظبي، وقبولها للأستاذ جمال خاشقجي للحوار مع أردوغان يدل على أنها ليست بغافلة عن عداء الأول لتركيا ورئيسها".

وكان الكاتب السعودي، جمال خاشقجي، قد أجرى حوارا هاما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتطرق اللقاء لآخر المستجدات الإقليمية في المنطقة وا ستشرف الخارطة السياسية أمام التحديات العالمية.

ونوهت قناة "روتانا خليجية"، عن اللقاء بتغريدة عبر صفحتها الرسمية بتوتير جاء فيها: "فخامة الرئيس التركي #رجب_طيب_أردوغان يتحدث إلى الإعلامي #جمال_خاشقجي حول ملامح الخارطة السياسية والأوضاع الإقليمية، غدا 10.30".

وكان  مصادر تركية، قد كشفت لصحيفة "الشرق" القطرية، عن أن المدير العام لقناة "العربية"، تركي الدخيل طار "سرًا" بطائرة الخميس الموافق 25 أغسطس الماضي إلى أنقرة أملا في مقابلة القيادة التركية.

وقالت المصادر أن "الدخيل" الذي التقى مسؤولا تركيا كان يأمل أن يلتقي بالرئيس أردوغان أو برئيس الحكومة يلدريم، إلا أن ذلك لم يحدث بل أنه طلب إجراء مقابلات مع أردوغان ويلدريم ولم يتلق وعدا بذلك، والرسالة وصلت الدخيل "سوف نراقب أداءكم خلال الفترة المقبلة لنرى مواقف القناة تجاه تركيا في مختلف الملفات".

وأضحت المصادر أن تركيا اشترطت "حسن سيرة وسلوك" على العربية قبل أن يظهر على شاشتها الرئيس أردوغان أو رئيس وزرائه بن علي يلدريم.

وأشارت المصادر، أن "الدخيل"، عاد بأغراضه مباشرة إلى المطار ليركب الطائرة التي أقلته إلى دبي مقر "العربية" خالي الوفاض.


م.ص
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق