أمهات المختفين

الجزيرة 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"كنا نسعى لتحقيق العدالة. أردنا منع الاختفاء القسري، لنضع حدا له بشكل نهائي. لكن مع الأسف، لازلت ظاهرة اختفاء الفتيات مستمرة. أنا لا أريد أن أكون سلبية، لكنني لا أعرف متى سيتوقف هذا المنكر"، كلمات مُقتبسة من تصريح بولا فلوريس من مدينة خواريز بالمكسيك، في 3 يوليوز/تموز، سنة 2016، بعد 18 عاما من اختفاء وقتل ابنتها ماريا ساغراريو غونزاليس فلوريس.

وتشارك النساء مثل فلوريس، وخاصة الأمهات اللاتي تعرضن للعنف دائما في حملات لحماية حقوق الإنسان ذات الصلة بقضايا مثل الاختفاء القسري، وقتل النساء، وانتهاكات الجيش، حيث فشلت مؤسسات الدولة أو المسؤولين المنتخبين عن اتخاذ إجراءات ضد هذا العنف. وقد ملأ هؤلاء النساء هذا الفراغ، متحدين الأدوار التقليدية للجنسين في هذه العملية.

فالمطالبة بتحقيق العدالة في المكسيك، البلد الذي فشل في إدانة 98٪ من مرتكبي الجرائم، ليست مهمة سهلة. وتسير الأمهات والجدات الناشطات في خطى أسلافهن في أميركا اللاتينية مثل "أمهات بلازا دي مايو"، اللاتي بدأن في عام 1977 بتنظيم مسيرة أمام القصر الرئاسي في بوينس آيرس بالأرجنتين، احتجاجا على اختفاء عدد كبير من الأطفال بسبب الدكتاتورية العسكرية. كن يتظاهرن أسبوعيا لسنوات، واستطعن فتح نقاش عام حول انتهاكات حقوق الإنسان في ظل الدكتاتورية.

bc423e791d.jpg
5034197988001 0471966b-690a-4707-8396-eed65e8d963a 597ea28e-05f0-4e88-90ab-bf2dedc3d2cc
video

وقد ألهمت أمهات بلازا دي مايو مجموعات مماثلة من أفريقيا إلى صربيا إلى لوس أنجليس، واجتمعت هذه المجموعات في منتصف التسعينيات وأنشأت ما يدعى بالتجمع الدولي للأمهات والنساء المناضلات. وكما نشرت البروفيسورة مارغريت بوفارد من جامعة برانديس في كتابها عام 1996 تحت عنوان "إعادة تشكيل المرأة لحقوق الإنسان"، فقد لعبت المجموعات النسائية بشكل عام دورا حاسما في حركة حقوق الإنسان، وفي السعي وراء العدالة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والتأكيد على أهمية كرامة الإنسان وتبادل الاحترام بين المواطنين، وبين المواطنين والدولة.

حتى داخل الجماعات النسائية، فالأمهات لهن مكانة خاصة؛ هن يتحركن في البلدان التي ترفض عادة الاعتراف بقدرة النساء ما عدا دورهن كأمهات وزوجات وبنات. كما أنهن يستخدمن دورهن كعلامة للسلطة الأخلاقية، كما يعبرن عن أصواتهن وواقعهن، ويخرجن من البيوت إلى الشوارع للنضال ليس من أجل مفاهيم العدالة المجردة، ولكن من أجل أبنائهن وبناتهن، مع أسماء وتواريخ.

عندما تم اغتيال الناشطة الشهيرة بيرتا كاسيريس في الهندوراس في 3 مارس/آذار عام 2016، كانت والدتها أسترا برتا فلوريس لوبيز، القابلة والناشطة الاجتماعية، هي التي تولت زمام المبادرة في إثبات أن دولة هندوراس مسؤولة عن وفاتها. في الولايات المتحدة، تناضل الأمهات الناشطات بالاحتجاج على وحشية الشرطة في حركة "حياة السود مهمة". وفي الهند، أقامت الأمهات مسيرة لرفع مستوى الوعي بخطورة الاعتداء الجنسي المنتشر. وفي كولومبيا، شاركن في عملية السلام، لضمان أن الاتفاق المقترح لإنهاء تمرد القوات المسلحة الثورية الكولومبية سيركز على حياة النساء.76897e2853.jpg

وقد ألزمت فلوريس وزميلاتها الناشطات أنفسهن بالسير قدما في هذا الطريق الطويل. وفي عام 2007، اعتمدت حكومة المكسيك القانون العام بشأن تمتع المرأة بحياة خالية من العنف، والذي حدد معنى عبارة قتل النساء في المكسيك. وكان لا بد من التصديق على هذا القانون من قبل 31 ولاية في المكسيك، لكن لم يقم بذلك سوى الولايات الأكثر ليبرالية.

f6efe51cb3.jpg
5034172510001 85a160c2-7841-4fe7-8cdd-47314784f1a0 3661ced6-b264-4103-888b-d1dc67d369d7
video

وفي عام 2009، وضعت الأمهات والناشطات حالة من حالات قتل الإناث تسمى "بحقل القطن" (ثماني فتيات ونساء عُثر على جثثهن في مدينة خواريز في عام 2001) أمام أنظار المحكمة المشتركة الأميركية لحقوق الإنسان. واتهمت المحكمة الحكومة بالتقاعس عن التحقيق في جرائم القتل بشكل صحيح، وطالبت الحكومة ببناء نصب تذكاري للضحايا وتعويض الأسر عن خسارتها.

بالنسبة لكثير من الأمهات مثل باولا، يتم قياس التغير خلال عقود؛ لكن عملهن لا يزال مستمرا. في عام 2014، كان 43 طالبا من كلية المدرسين الريفية "أيوتزينابا" على حافلات متجهة إلى مدينة مكسيكو للانضمام إلى المحتجين في ذكرى مذبحة تلاتيلولكو لعام 1968 (والتي قتل فيها ما يفوق 300 طالب قبل عشرة أيام من افتتاح دورة الألعاب الأولمبية)، أوقفتهم الشرطة المحلية قرب نقطة تفتيش تابعة للجيش، لكنهم "اختفوا" وفي ما يبدو فقد كانت هذه العملية منسقة من قبل الدولة لإسكات الناشطين الشباب.. انتفضت الأمهات على الفور، وفي تحد كامل، اتخذن إجراءات للمطالبة بالعدالة.

وخلال الاشتباكات التي وقعت عام 2016 في الولاية المكسيكية أواكساكا بين الجيش والمدرسين احتجاجا على الإصلاحات التعليمية، قتل الجيش عشرة أشخاص، بما فيهم خيسوس كادينا سانشيز البالغ من العمر 19 سنة. وقالت أم سانشيز "ذهبت للبحث عن ابني حيث سمعت طلقات نارية، كنت يائسة جدا للعثور على ابني ولم أكترث حتى لنفسي".top-page.gif

في يوم 30 أغسطس/آب تم الاحتفال باليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري، حيث نُظمت احتجاجات من قبل أمهات ضحايا الاختفاء وقتل النساء في جل أنحاء المكسيك،. في مدينة خواريز، نظمت الأمهات مسيرة لمطالبة الحاكم المنتخب خافيير كورال باعتماد سياسات ناجعة لمنع الاختفاء القسري.

f231e437f3.jpg
4601303899001 735d746a-6f03-4de3-b15c-ba848532fcad 417c8b75-a650-4f40-b39c-9abd818c3ed5
video

وترفض هؤلاء الأمهات نسيان أبنائهن. وقد أسست بولا فلوريس روضة أطفال في حيها، لوماس دي بوليو، التي تحمل اسم الشهيدة الرهبانية الكرملية ماريا ساغراريو. كما عملت مؤخرا مع فنان محلي لتصميم لوحة جدارية لساغراريو أمام منزلها. ومنذ سنوات، نظمت هي وابنتها جويلرمينا ومجموعات من الأمهات حملة لرسم الصلبان في جميع أنحاء المدينة في المواقع التي اختفت فيها الفتيات والنساء، وهو تذكير مرئي للمشكلة التي فشلت المدينة في التصدي لها لعقدين من الزمن. وعندما تتلاشى الصلبان، تعيد الأمهات رسمها. وقامت مجموعة أخرى من الأمهات "بمسيرة وهن يرتدين قمصانا أو يحملن لافتات عليها صور أطفالهن المفقودين.

إن أمر الإحضار هو واحد من أول وأقدم حماية في النظم القانونية الغربية، الأمر الذي يتطلب من السجانين تقديم سبب احتجاز السجين. وإذا اختفى مواطن بسبب تصرفات مواطن آخر، يجب أن يقدم الخاطف أو القاتل إلى المحاكمة. وتجسد الأمهات عنصرا مباشرا وعاطفيا وشخصيا لهذا الصراع القديم، وتؤكد هؤلاء الأمهات على كرامة أطفالهن كمواطنين وبشر يجب التمسك بحقوقهم.
--------------------------
* آن ماري سلوتر الرئيسة والمديرة التنفيذية لشركة نيو أمريكا، وأليس درايفر صحفية مستقلة.top-page.gif

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق