قادة عرب لم يشاركوا بجنازة بيريز خشية غضب شعوبهم

الجزيرة 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رأى كتاب إسرائيليون أن عدم وجود مشاركة رسمية عربية كبيرة في جنازة الرئيس السابق شمعون بيريز تعود إلى خشية قادة عرب من غضب شعوبهم في حال شاركوا في الجنازة.

فقد قال آساف غيبور المتخصص الإسرائيلي في الشؤون العربية في موقع "إن آر جي" إن السبب الحقيقي لغياب المشاركة العربية الرسمية عن جنازة بيريز تعود إلى الربيع العربي، وقناعة الزعماء العرب بأنهم لن يستطيعوا تجاهل الرأي العام الشعبي في بلدانهم.

كما قال إن هناك فجوة كبيرة بين الزعماء العرب الذين وقعوا اتفاقيات سلام مع إسرائيل، وبين الجماهير العربية التي لديها كراهية تاريخية مع المحتل الإسرائيلي، مضيفا أن الربيع العربي أثبت لهؤلاء الزعماء أنهم غير محصنين من غضب الشعب، مما جعلهم لا يأتون لوداع بيريز، حسب تعبيره.

من جهته، قال يوني بن مناحيم الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية في مقال له بموقع "نيوز ون" الإخباري إنه ورغم ما يقال عن اتصالات سرية بين إسرائيل وعدد من الدول العربية المعتدلة، فإن أيا من تلك الدول لم تصدر بيانات تعزية علنية.

وفسّر ذلك بأنه ربما يكون سببه "الخشية من ردة الفعل العربية الشعبية التي تكن كثيرا من العداء والكراهية لإسرائيل".

وشارك في جنازة بيريز الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، وممثلون عن الأردن والمغرب وسلطنة عُمان.

b7e733506e.jpg
نتنياهو وافق على طلب تقدم به عباس للمشاركة في الجنازة (الأوروبية)

حملات تنديد
وأشار بن مناحيم إلى أن العالم العربي لم يشهد أجواء حداد، بل تجلت كراهية الفلسطينيين والعرب لبيريز وإسرائيل من خلال مظاهرة كبيرة في قطاع غزة في ذكرى مرور 16 عاما على اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية.

كما أشار إلى حملات التنديد ببيريز في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث وُصف بالإرهابي والقاتل، لمسؤوليته عن مجزرة قانا في لبنان عام 1996، ولأنه أبو المشروع النووي الإسرائيلي، كما أنه من وضع اللبنات الأولى للمستوطنات في المناطق الفلسطينية.

في الإطار نفسه، أشار موقع "ويللا" الإخباري الإسرائيلي إلى ردود الفعل الغاضبة على عباس لمشاركته في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق.

وقال الموقع إن عباس قرر المشاركة في الجنازة رغم علمه بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني لن يحضرا الجنازة، وأن أعضاء الكنيست العرب سيقاطعونها.0839ff49c1.jpg

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق