7 وزراء يشهدون احتفالية "هنا نصلي معا" في سانت كاترين

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نظمت وزارة الشباب والرياضة احتفالية "هنا نصلي معا" برعاية منظمة اليونسكو، وبحضور كل من وزراء الثقافة والسياحة والطيران والصحة والأوقاف والهجرة والري والموارد المائية، واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، ولفيف من الشخصيات العامة والدينية والسياسية ورجال الأعمال والمستثمرين ومشايخ القبائل ومواطني جنوب سيناء، وذلك بمدينة سانت كاترين.

يأتي ذلك في إطار الدورة الثانية لملتقى الأديان الذي يشهد مشاركة مجموعة كبيرة من الدول تمثل القارات الأربع، ويهدف إلى تأكيد روح التسامح والمحبة والإخاء بين كل الأديان، وتوصيل رسالة أن مصر بلد الأمن والأمان والسلام للعالم أجمع من خلال البقعة التي تحمل رموزا للديانات السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلامية.

وجَّه اللواء خالد فودة، في كلمته، الشكر لكل الجهات والشخصيات التي ساهمت في دعم السياحة بمنطقة سانت كاترين من خلال تلك الاحتفالية، مشيرا إلى أن تلك البقعة ذات الطابع الخاص تعد من أهم مناطق السياحة الدينية على مستوى العالم، داعيا إلى تنظيم العديد من الاحتفاليات والرحلات لتحقيق مزيد من التنمية السياحية لتلك المدينة العريقة بما يتناسب مع أهميتها الدينية والتاريخية.

بينما أجمع الوزراء الحضور، في كلمتهم، أن الاحتفال في مدينة سانت كاترين يبعث برسالة تؤكد أن جوهر الأديان السماوية واحد، وأن التعايش أمر مقدس بين الأديان، كما يؤكد على رسالة آخرى للعالم أن مصر أرض التسامح والمحبة والوسطية، وأنها تحتضن الأديان كافة وتستوعب التنوع والتعايش بين الديانات، كما يؤكد الحدث أن مصر قادرة على استضافة كل الأحداث وأنها أرض السلام والأمن.

وشهد الحفل عددا من فقرات الإنشاد والتراتيل والترانيم الدينية قدمتها 12 فرقة محلية وعالمية، تمثل دول المغرب والجزائر وباكستان وإندونيسيا واليونان والسنغال وإثيوبيا وغانا ورومانيا ومصر، وكذلك عرض فرقة "رسالة سلام" بقيادة المايسترو انتصار عبدالفتاح، مؤسس مشروع مهرجان "هنا نصلي معا" ورئيس مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب.

كما شملت الاحتفالية تكريم عدد من الشخصيات الدينية تضمنت الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والمطران داميانوس، رئيس أساقفة جنوب سيناء للروم الأرثوذوكس ورئيس دير سانت كاترين.

شارك بتنظيم الحفل عدد من الشباب من متطوعي مصر بوزارة الشباب والرياضة للعمل على خروج الحدث بالشكل اللائق الذي يؤكد على قدرة مصر على تنظيم كل الأحداث المتميزة، وتدعيم الرسالة التي توجهها الاحتفالية للعالم أجمع، وشارك بها لفيف من ممثلي الوزارات والهيئات وكبار الشخصيات الثقافية والدينية.

ويذكر أنه من المقرر - ضمن فعاليات الملتقى - إقامة صلاة لمختلف الجنسيات المشاركة من أجل السلام، وزيارة الأماكن المقدسة وعرض فيلم تسجيلي صوتي عن سانت كاترين ودير سانت كاترين وزيارة أهم المزارات الدينية وعلى رأسها دير سانت كاترين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق